الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

في مشروع أطلقته «خليفة الإنسانية».. تقديم 1.76 مليون وجبة رمضانية للصائمين

تقدم مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في شهر رمضان، ضمن برنامجها السنوي لإفطار الصائمين، مليوناً و760 ألف وجبة رمضانية في جميع أنحاء الدولة. وأعلن المدير العام للمؤسسة محمد حاجي الخوري أن البرنامج الرمضاني الذي تنفذه المؤسسة للعام الرابع على التوالي من أكبر وأنجح البرامج على مستوى العالم سواء من حيث الكم أو النوع. وأفاد في مؤتمر صحافي عقدته المؤسسة أمس في فندق دوست ثاني ـ أبوظبي أن البرنامج يتميز عن غيره بتشغيل نحو 600 من الأسر المواطنة في إعداد الوجبات الرمضانية للصائمين لتحقيق النفع والفائدة لهذه الأسر. وأوضح أنه سيتم توزيع الوجبات من خلال 110 مراكز في جميع أنحاء الدولة، وكذلك في التجمعات العمالية في جميع أنحاء الإمارات. وأفاد في المؤتمر الصحافي الذي حضره ممثلو خمسة من الشركاء الاستراتيجيين وستة من الرعاة للبرنامج أن جميع أفراد الأسرة يعملون في إعداد الوجبات الرمضانية، وهو ما يتيح لهم فرصة إشغال وقتهم وإفادتهم مادياً، مشيراً إلى أن الأسرة الواحدة يأتيها ريع خلال الشهر يصل إلى ما بين 15 ألفاً إلى 20 ألف درهم. ونوه بوجود لجان صحية تزور الأسر المواطنة للاطلاع على مدى النظافة واتباع الشروط الصحية في إعداد وجبات الإفطار، وأن هذه اللجان تأكدت تماماً في السنوات السابقة أن الأسر المواطنة كانت على مستوى رفيع من الالتزام بالشروط الصحية، كما حصلت جميع الأسر على درجات عالية من إتقان العمل. وأشار إلى أنه في إطار مبادرة هذا العام ستوزع المؤسسة 58 ألفاً و700 وجبة إفطار يومياً في جميع أنحاء الدولة، لتبلغ مليوناً و760 ألف وجبة خلال الشهر الفضيل، ويصل عدد الأسر الإماراتية المشاركة إلى 587 أسرة من جميع أنحاء الدولة. وأبان أن مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية توفر الدعم للأسر المواطنة في جميع أنحاء البلاد، وتشجعها على الوصول إلى الاكتفاء المالي، وتحقيق مستقبل أفضل لأجيالهم القادمة. وزاد «تركز المؤسسة على اكتساب مهارات جديدة ومثمرة لمساعدة هذه الأسر على إحداث التغيير الملائم، وتحقيق مستويات معيشية أفضل، وقد بدأت تظهر العديد من قصص النجاح بفضل هذه المبادرة التي عززت من حماسة فريق العمل في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وشركائه الاستراتيجيين، وتعد في الوقت ذاته محفزاً للمشاركين في هذه المبادرة مستقبلاً على المثابرة في تصميمهم على إحداث التغيير». ونوه محمد حاجي الخوري بأن مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية تبحث عن الفرص لمساعدة الأسر المواطنة من خلال توفير مشاريع إبداعية ومستدامة توفر لهم الدعم المالي المطلوب على المدى الطويل. وأعلن المدير العام لمؤسسة لخليفة أن المؤسسة ستقدم عشرات الآلاف من الوجبات والطرود الغذائية للصائمين في أكثر من 50 دولة بالتنسيق مع سفارات الدولة فيها، وأن هناك وجبات إفطار ستقدم للصائمين في بعض الدول، في حين ستقدم لآخرين طروداً غذائية في دول أخرى دون تفرقة بين الجنس واللون، وهو نهج إماراتي ثابت وضعته القيادة الحكيمة للدولة.
#بلا_حدود