الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

المر: التجربة البرلمانية تسير بخطى حثيثة

أكد رئيس المجلس الوطني الاتحادي محمد أحمد المر أن المسيرة البرلمانية في الدولة ماضية بخطى حثيثة بدعم من القيادة الحكيمة عبر تمكين المجلس من ممارسة اختصاصه وتعزيز مشاركة المواطنين. وأوضح المر أن التواصل الفعال مع المواطنين في مواقعهم ومع جميع قطاعات ومؤسسات المجتمع الحكومية والأهلية ركيزة أساسية في منظومة العمل الوطني لخدمة الوطن والمواطنين والحفاظ على المكاسب والمنجزات. وأشار إلى أن شعب الإمارات مارس الشورى وعرفها كنهج أصيل للعلاقة مع الحكام في مختلف مناطق الدولة منذ عقود قبل قيام الاتحاد، ونظر المواطنون إلى مجالس الحاكم كأحد الأماكن التي يتم فيها تبادل الرأي والمشورة حول مختلف الأمور والوسائل والاستماع إلى مشاكلهم وهمومهم وتلبية متطلباتهم. وأضاف «كان من الطبيعي مع إعلان دولة الاتحاد أن يرافقه إنشاء بنية دستورية إذ تم إنشاء المجلس الوطني الاتحادي إحدى السلطات الدستورية الخمس بعد فترة بسيطة من بدء مسيرة الاتحاد المباركة وهذا يعكس إيمان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات المؤسسين بالشورى منهجاً لهم في قيادة العمل الوطني». وذكر المر أن المجلس يواصل منذ عقد أول جلسة بتاريخ 12 فبراير 1972م مسيرة الخير والبناء كما أراد له الآباء المؤسسون في عملية تفعيل دوره وتكامل اختصاصاته الدستورية وتجسيده للثوابت والروح الاتحادية التي يستمد منها وعيه بالقضايا الوطنية وزخم جهوده في مواجهة تحديات الحاضر واستشراف مقتضيات المستقبل المشرق بمسؤولية وطنية عمادها قيم الولاء والانتماء وتلاحم القيادة والحكومة والمجلس والشعب في الحفاظ على وحدتنا الوطنية وتحقيق ما يصبو إليه وطننا العزيز وشعبنا الكريم من تقدم وازدهار. وبين أن المجلس يؤدي دوره الدستوري للوفاء بالتزاماته أمام تطلعات شعب الإمارات والبناء على ما يتحقق من إنجازات مستلهمين جميعاً المبدأ الحضاري الذي أرساه لدولتنا والدنا مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».
#بلا_حدود