الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

فيليب يخلف ألبرت الثاني على عرش بلجيكا

تودّع بلجيكا اليوم الملك ألبرت الثاني، عبر احتفالات رسمية، وهو أول ملك في البلاد يتنازل عن العرش طواعية. وكان الملك (79 عاماً) قد أعلن في خطاب مفاجئ للأمة قبل أسبوعين، أنه سيتنازل عن العرش لابنه الأكبر الأمير فيليب، نظراً لأن عمره وصحته لا يسمحان له بأداء واجبه كما يود. وأوضح ألبرت الثاني «بعد حكم دام 20 عاماً، أشعر بأن الوقت قد حان لأن أنقل الشعلة إلى الجيل المقبل». وسيؤدي الأمير فيليب (53 عاماً) اليوم اليمين أمام الملك، مقسماً على الالتزام بدستور بلجيكا و«الحفاظ على الاستقلال الوطني ووحدة الأراضي». يذكر أن بلجيكا حكمها ستة ملوك منذ إقامة الملكية في عام 1831. ولدى إعلانه تنازله عن العرش، أكد ألبرت أن فيليب «مستعد تماماً لخلافاتي»، مضيفاً «أكن له كل ثقة هو والأميرة ماتيلده». ولدى الملكة القادمة ماتيلده وهي من أصول أرستقراطية بلجيكية وبولندية أربعة أبناء من فيليب. وأثارت ماتيلده (40 عاماً) التي تتسم برقتها، اهتماماً واسعاً، حيث انتشرت تكهنات حول الملابس التي سترتديها اليوم، ويعتقد الكثيرون أنها ستأتي من مصمم الأزياء البلجيكي ناتان. وسيرتدي فيليب وهو طيار مقاتل كفؤ، ملابس ليفتنانت جنرال أثناء الاحتفالات التي سيتنازل فيها والده عن العرش له، وفور أداء القسم ملكاً للبلاد ومن ثم يصبح رئيس أركان القوات المسلحة سيرتدي ملابس جنرال. وباعتلائه العرش ستخطو بلجيكا خطوة نحو أول ملكة للبلاد، نظراً لأن الأميرة إليزابيث (11 عاماً) هي الابنة الكبرى لفيليب وستكون وريثة له. ومن الآن فصاعداً يمكن أن يكون لدى بلجيكا ثلاث ملكات بالزواج، حيث إن باولا ستحتفظ باللقب الشرفي، حتى بعد تنازل الملك ألبرت عن العرش مثلما احتفظت به الملكة فابيولا (85 عاماً) منذ وفاة شقيق ألبرت الملك باودوين في عام 1993. وتنازل ألبرت عن العرش هو الثاني في أوروبا العام الجاري، بعد أن تنازلت ملكة هولندا بياتريكس عن العرش في أبريل الماضي، بعد حكم استمر 33 عاماً.
#بلا_حدود