الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

بتوجيهات من رئيس الدولة.. منحة بـ 367 مليوناً لتمويل مشاريع باكستانية

أبرم صندوق أبوظبي للتنمية والمشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، مذكرة تفاهم نيابة عن حكومة الإمارات، تقدم الحكومة بموجبها منحة مالية لجمهورية باكستان قدرها 3 .367 مليون درهم «100 مليون دولار» في إطار الدعم والمساعدات التنموية التي تقدمها دولة الإمارات لجمهورية باكستان الإسلامية. ويأتي ذلك بناءً على توجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله». وجرى توقيع المذكرة في مقر صندوق أبوظبي للتنمية في أبوظبي إذ وقعها المدير العام للصندوق بالإنابة محمد سيف السويدي ومدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عبدالله خليفة سعيد الغفلي بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين. وستخصص المنحة التي سيتولى إدارتها صندوق أبوظبي للتنمية لتمويل عدة مشاريع حيوية في باكستان، وذلك ضمن برنامج المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان إذ ستغطي المنحة ثلاثة مشاريع حيوية تخدم أكثر القطاعات تأثيراً في عملية التنمية وهي النقل والتعليم والصحة. وأوضح محمد سيف السويدي أن هذه المنحة تجسد حرص حكومة الإمارات بتوجيهات ومتابعة مباشرة من قيادتها الرشيدة على مد يد الخير والعطاء لتشمل دولاً نامية في مختلف أنحاء العالم، وبما يساهم في تخفيف المعاناة الإنسانية في تلك الدول ومساعدتها في تحقيق تنمية مستديمة». وأكد السويدي أن الآثار الإيجابية للمشاريع التي سيتم تمويلها من خلال هذه المنحة ستمتد لتشمل مختلف القطاعات الاقتصادية في جمهورية باكستان. وأضاف «تحرص الإمارات على أن تكون شريكاً فعالاً في عملية التنمية من خلال تمويل مشاريع تنموية فعالة خصوصاً التي تعنى بتطوير البنية الأساسية في البلاد باعتبارها عماد التنمية الاقتصادية والاجتماعية والأساس القوي الذي يستند إليه نمو وازدهار المجتمعات». وسيخصص بموجب هذه المنحة مبلغ 223 مليون درهم لتمويل إنشاء طريق ماكين - ميرات شاه، وذلك للمساهمة في دعم قطاع الطرق والمواصلات، والذي يعد من أبرز القطاعات الأساسية التي تحظى باهتمام خاص من قبل حكومة الإمارات وصندوق أبوظبي للتنمية، نظراً لما تمثله من أهمية بالغة في تفعيل الحركة والأنشطة الاقتصادية في الدول النامية. وتكمن أهمية طريق ماكين - ميران شاه التي تموله المنحة كونه أول طريق معبد في هذه المناطق، إذ سيمثل بعد الانتهاء من إنجازه نقلة حضارية لحياة السكان ومستقبلهم في جميع المجالات بسبب ربطه لجنوب وشمال وزيرستان، إضافة إلى خدمته ثلاث مدن رئيسة و20 قرية تقع على امتداد الطريق والمتضمن أيضاً عشرة جسور تتراوح أطوالها مابين 190 و50 متراً. كما شملت المنحة تخصيص 46 مليون درهم لدعم القطاع التعليمي في البلاد من خلال إنشاء ثلاث كليات مهنية تهدف إلى تدريب وتأهيل أبناء إقليم خيبر بختونخوا وإقليم فتح وتطوير قدراتهم وإمكاناتهم المهنية للحصول على فرص العمل بمؤهلات عملية حديثة. أما فيما يخص القطاع الصحي فقد خصصت الإمارات ضمن هذه المنحة مبلغ 92 مليون درهم لتمويل المرحلة الثانية من مشروع مستشفى الإمارات التخصصي في العاصمة إسلام أباد، والذي يعتبر أهم وأكبر المشاريع الصحية التي تنفذ في باكستان، إذ تصل طاقته الاستيعابية إلى ألف سرير وستة الآف مراجع يومياً. وأشار عبدالله خليفة الغفلي إلى أن أهمية هذه الاتفاقية والشراكة بين إدارة المشروع الإماراتي وصندوق أبوظبي للتنمية لتعزيز الجهود الإنسانية التنموية التي تقدمها الإمارات لمساعدة وعون أبناء جمهورية باكستان الإسلامية. وتابع الغفلي «يأتي ذلك تحت ظل التوجيهات والمبادرات الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية بالمساهمة في مساعدة جمهورية باكستان الإسلامية وتطوير البنية التحية فيها بالمشاريع الحيوية».
#بلا_حدود