الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

اعتماد أسماء 582 مستفيداً من منحة الزواج

اعتمدت وزيرة دولة رئيسة مجلس إدارة صندوق الزواج الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي أسماء 582 مستفيداً من منحة الزواج للدفعة الخامسة لعام 2013 بإجمالي 22 مليوناً و230 ألف درهم. وحولت المبالغ بالفعل للمستفيدين عن طريق حساباتهم البنكية وإخطارهم من خلال الرسائل النصية القصيرة. ويقدم صندوق الزواج المنحة المالية للمواطنين المقبلين على الزواج بقيمة 70 ألف درهم تعطى على دفعتين، الدفعة الأولى 40 ألف درهم عند عقد القران، والثانية 30 ألف درهم تمنح بعد الدخول كدعم مادي من أجل المساهمة في تكوين أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة، ضمن شروط وضوابط المنحة التي تسهم في تشجيع الزواج من المواطنات. ويشترط أن يكون طالب المنحة من ذوي الإمكانات المحدودة ممن لا قدرة له على نفقات الزواج أو ممن يستفيدون من الإعانة الاجتماعية وعلى أن يكون ملتحقاً بعمل وألا يتجاوز دخله الشهري الإجمالي 20 ألف درهم بعد استقطاع حصة التقاعد. وتأتي المنح وفقاً للقانون الاتحادي رقم «47» لسنة 1992 وتعديلاته، ومكملاً مع السياسة الاجتماعية التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، إذ تم صرف أول دفعة في مايو 1993. من جانب آخر أكدت الدكتورة ميثاء الشامسي أن الأسرة هي ركيزة المجتمع وبنيته الأساسية ويعد استقرارها وتماسكها مؤشراً وخطاً بيانياً لمدى تكامل حلقات حركة المجتمع والدولة معاً. وأضافت الشامسي «إن للشباب - وهم رجال الغد وصناعه - خصوصية الدور في بناء الصرح الاجتماعي السليم وفي مقدمة أولوياته امتلاك المزيد من الوعي الهادف لتأسيس حياتهم الأسرية القائمة على الثبات في أركانها وإدراك مسؤولياتها وبناء محطاتها المتتابعة المتلاحقة وبالصورة التي تجعل الأسرة نبراساً لتقدم المجتمع ورقيه». وأفادت بأن مؤسسة صندوق الزواج دأبت على مواكبة النهضة الحضارية التي تعم وطننا الغالي في شتى مجالاته وصعده وعملت بجهد حثيث لابتكار كل ما يعزز رسالتها ويحقق أهدافها ويرتقي دوماً بدورها من الإصدارات الأسرية الهادفة مثل كتاب «دليل الزواج الناجح». ولفتت إلى أن الصندوق عمل على إنجازه وكتاب 100 سؤال وجواب حول الحياة الأسرية وتهم الشباب المقبل على الزواج، والذين مازالوا في بداية حياتهم الزوجية من خلال مجموعة رؤى علمية تخصصية لشتى مستلزمات وأركان بناء الأسرة الجديدة. وأكدت أن باب المعرفة والعلم هو وسيلة الشباب لبدايات موفقة في حياتهم الزوجية فهو ضمان لتحقيق الديمومة والسعادة في ظل ما تقدمه قيادتنا الحكيمة من خدمات وتسهيلات لا حدود لها بل تعد نموذجاً يحتذى به في بناء أي مجتمع مستقر ومتقدم. وتمنت الشامسي أن تحقق الإصدارات الأسرية الهدف الذي من أجله أعدته بمحاوره المتعددة القائمة على رؤى علمية تعطي لبناء الأسرة استحقاقها ومتطلبات استقرارها وأداء رسالتها السامية.
#بلا_حدود