الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

مساعدات لـ 297 أسرة في أم القيوين ورأس الخيمة

قدمت هيئة الهلال الأحمر في أغسطس الماضي مساعدات مالية وعينية وغذائية لـ 297 أسرة، منها 73 أسرة في أم القيوين، و224 في رأس الخيمة. ووفرت الهيئة عبر فرعي أم القيوين ورأس الخيمة حزمة من المساعدات الإنسانية المختلفة للحالات المسجلة لدى الفرعين اللذين تغطيهما الهيئة بمساعداتها وعطائها الخيري والإنساني، وذلك بالتعاون مع شركاء الهلال الأحمر الاستراتيجيين من المحسنين والمؤسسات الرسمية والخاصة بالدولة. ففي أم القيوين قدم الفرع مساعدات محلية بقيمة إجمالية قدرها 412 ألفاً و365 درهماً لعدد 73 أسرة مكونة من 322 فرداً، إضافة إلى سبعة مرضى الذين قررت اللجنة الطبية في الفرع تقديم مساعدات طبية لهم. كما استقبلت خيام إفطار الصائم في أم القيوين في شهر رمضان الماضي وضمن المشاريع التي ينفذها الفرع سنوياً 24 ألفاً و534 صائماً طوال الشهر الفضيل، وتم تقديم مساعدة لأحد السجناء في أم القيوين، وذلك ضمن المساعدات الإنسانية للسجناء التي يقدمها الفرع للحالات المحتاجة والمسجلة في الفرع. وانطلاقاً من رؤية الهيئة في ريادة العمل الإنساني والتطوعي محلياً وعالمياً ولأهمية العمل التطوعي واستثمار القدرات البشرية، وتنمية للوعي التطوعي لدى جميع أفراد المجتمع، شارك اثنان من متطوعي فرع أم القيوين في حضور ثلاث محاضرات توعوية نظمها فرع الهيئة في الشارقة تحت عنوان «أساسيات العمل التطوعي وأخلاقياته». وشارك المتطوعان أيضاً في محاضرة عن لغة الجسد، وأخرى حول المهارات الإبداعية والابتكارية، نظمها فرع الهلال الأحمر في الشارقة. وتحت شعار «فرحة يتيم» نظمت منطقة أم القيوين الطبية بالتعاون مع فرع أم القيوين برنامجاً ترفيهياً لأيتام الفرع، ووزعت الهدايا التذكارية رفعاً للمعاناة عنهم وعن عائلاتهم، وسداً لحاجتهم الأساسية من مأكل ومشرب وملبس ولدمجهم في المجتمع. وفي رأس الخيمة قدم فرع الهيئة مساعدات مالية وعينية استفادت منها 99 أسرة من الأسر الفقيرة والمتعففة من الأرامل والمطلقات، إضافة إلى أربعة من السجناء، إذ ساهمت المساعدات في إنهاء قضاياهم. كما تم توزيع مساعدات عينية وغذائية متنوعة استفادت منها 125 أسرة، إلى جانب تقديم حقائب مدرسية ودفاتر لنحو 196 طالب علم. وبلغ عدد الأيتام المكفولين في فرع رأس الخيمة خلال أغسطس الماضي 51 يتيماً ينتمون إلى عدد من الدول العربية والإفريقية والآسيوية، إضافة إلى طالب علم من الإمارات.
#بلا_حدود