السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

الانتهاء من إعداد منهج خاص لأطفال التوحد

انتهت وزارة الشؤون الاجتماعية من إعداد منهج خاص لأطفال التوحد، يهتم بالقصص الاجتماعية الموجهة لذوي الإعاقة. وأوضحت الوزارة أن ذلك المنهج سهل التصفح عبر «الآيباد» والذي تصاحبه المؤثرات الصوتية والصور، إضافة إلى توفير اختبارات القدرات العقلية التي تصحح وتستخرج نتائجها إلكترونياً. وأعلنت الوزارة أن المراكز التابعة لها سجلت هذا العام 91 حالة من حالات الإعاقة، قبل منهم 80 حالة، إضافة إلى تحويل 11 حالة لنظام التعليم العام لأن قدراتهم تسمح بذلك. وتنوعت الحالات المقبولة بين إعاقة التوحد التي بلغت 21 حالة، و15 حالة متعددة، وحالتين سمعية، إضافة إلى 19 حالة تدخل مبكر، وباقي الملتحقين من ذوي الإعاقة الذهنية. وفي سياق متصل، حرصت أمس وزيرة الشؤون الاجتماعية مريم الرومي على زيارة مركز دبي لتأهيل المعاقين ضمن استعدادات استقبال الطلبة المعاقين في مركز وزارة الشؤون الاجتماعية للعام الدراسي الجديد. واطلعت الرومي على أقسام الإعاقات الذهنية والسمعية والمتعددة والتوحد، إضافة إلى قسم التأهيل المهني، والبرامج المقدمة لهم. ووجهت وزيرة الشؤون الاجتماعية الاختصاصيين إلى ضرورة الارتقاء بمهارات الأطفال، تبعاً لقدراتهم، والتركيز على المهارات الحياتية اليومية والاجتماعية التي تمكنهم من الدمج المجتمعي والاستقلال في حياتهم. وأكدت أهمية دور الأسرة في تطبيق البرامج العلاجية، إضافة إلى أهمية تدريب الأمهات على دورهن في التعامل مع الطلبة، واستكمال البرامج العلاجية في المنزل. وأبدت الرومي اهتماماً خاصاً بالوسائل المساعدة التي يستخدمها المعاقون ذوو الإعاقات الحسية والمتعددة، والمرتبطة بالعلاج الطبيعي والوظيفي والنطقي. ولفتت إلى أهمية توفير الوسائل المساعدة واستخدامها لتحسين التواصل مع الطلبة وتحقيق الاستقلال والاعتماد على الذات. ومن بين هذه الوسائل التقنيات الإلكترونية المساعدة التي تستخدم فيها الإيضاحات البصرية، والعناصر التربوية التي تستخدم فيها أكثر ممكن من الحواس كالصوت والصورة، والتي تحث الطفل على الاستجابة وتشد انتباهه عبر طريقة جذابة ومحببه إلى نفسه. وتأتي هذه التقنيات المستخدمة ضمن خطة الوزارة للانتقال إلى التعليم الإلكتروني، الذي يوفر الكثير من الوقت والجهد على المعلمات، ويحول العملية التربوية إلى عملية جاذبة، ترسخ المعلومة في ذهن الطفل المعاق بأسلوب محبب.
#بلا_حدود