السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

بحث مسارت التعاون مع روسيا .. حامد بن زايد: الإمارات تملك البيئة المناسبة لاستقطاب الاستثمارات

أفاد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، بأن الإمارات تملك البيئة الملائمة والمناسبة لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية، بما تتمتع به الدولة من محفزات بنيوية وتشريعية ولوجستية تعمل على تعزيز وتطور وانسيابية حركة الاستثمارات. وبحث سموه مع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الروسي إيغور شوفالوف علاقات الصداقة والتعاون بين الإمارات وروسيا الاتحادية. ورحب شوفالوف بزيارة سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، إلى موسكو التي تأتي في إطار تطور العلاقات بين البلدين في المجالات كافة، مثمناً تميز العلاقات بين البلدين، والقائمة على الصداقة والتعاون والاحترام المتبادل. وتناول اللقاء، الذي عُقد أمس في مقر الحكومة الروسية، العلاقات الثنائية بين الإمارات وروسيا وسبل تعزيزها وتطويرها في ظل ما يربط البلدين من روابط صداقة متنامية ومتميزة ومصالح مشتركة، خصوصاً في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية. وناقش سموه والمسؤول الروسي السبل الكفيلة بتطوير المشاريع المشتركة وأهمية التعاون والتنسيق المتواصل من أجل خدمة الأهداف الاقتصادية التي يتطلع إليها البلدان، كما بحث الجانبان الخطط والبرامج التي من شأنها أن تفتح آفاقاً واسعة للشركات والهيئات ورجال الأعمال في البلدين في تنفيذ المشاريع المتنوعة التي تصب في خدمة اقتصاد البلدين. وأكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، أن الإمارات تتطلع إلى مزيد من التعاون وإقامة الشراكات الاقتصادية في روسيا، وترحب في الوقت نفسه باهتمام الشركات والمؤسسات الروسية في تعزيز وجودها في السوق الإماراتي. وأضاف سموه، أن العلاقات بين الإمارات وروسيا تشهد نمواً مهماً على صعيد الاستثمارات البينية، مشيراً إلى أن الزيارات القائمة حالياً، بين المسؤولين في البلدين تصب في هذا الاتجاه وتعزز من فرص التفاهم والتنسيق في إيجاد منطلقات جديدة ومفيدة لاقتصاد البلدين. حضر اللقاء سفير دولة الإمارات لدى روسيا الاتحادية عمر سيف غباش وعدد من المسؤولين.
#بلا_حدود