الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

مضاعفة الغرامات في حال تكرار المخالفات.. النشر على الشرفات بمقدار .. وإلا فالمخالفة

سمحت بلديتا أبوظبي ودبي بنشر الغسيل في الشرفات بشرط ألا يكون أعلى من حاجز الشرفة، وألا يكون ظاهراً للمارة، وفرضتا غرامات مالية على المخالفين تقدر بـ500 درهم في أبوظبي و200 درهم في دبي، إلى جانب مضاعفة الغرامات في حال تكرار المخالفات على مدار العام. وأكد لـ «الرؤية» مدير إدارة النفايات في بلدية دبي عبد المجيد سيفائي أن البلدية ضبطت 2967 مخالفة تشويه للمنظر العام العام الجاري، مقارنة بـ 2187 مخالفة العام الماضي. وأفاد سيفائي بأن ترك أو تخزين أو تعليق أي بضائع أو مواد في الأماكن العامة، أو على أسطح المنازل أو في الشرفات مخالف للقانون، بما ينص عليه الأمر المحلي رقم 11 لعام 2003، بشأن الصحة العامة وسلامة المجتمع في إمارة دبي. وأشار إلى أن هذه الظواهر تشوه المنظر العام للإمارة وجمالها وواجهات المباني وشرفاتها، موضحاً أن البلدية تفرض مخالفة وغرامة على مرتكبي هذه الظواهر بقيمة 200 درهم، وتتم مضاعفة المخالفة في حال تكرارها على مدار العام. وأضاف سيفائي أن الغاية من منع نشر الغسيل على الشرفات لا يحمل أهداف تجارية أو اقتصادية، وإنما أهداف بيئية وحضارية، لافتاً إلى أن هناك رقيباً في كل منطقة في دبي، مهمته مراقبة ورصد هذه المخالفات. ولفت إلى أنه في حال ضبط الرقيب هذه النوعية من المخالفة، فإنه يوجه إنذاراً إلى إدارة البناية، وليس للشقة مباشرة، وبعد أسبوع ترسل دورية للتأكد من تصحيح المخالفة، مؤكداً التزام الإدارة بتوزيع منشورات توعوية على جميع المباني السكنية. من جهته، أوضح رئيس قسم العمليات وخدمات النظافة خالد محسن العامري أن البلدية تسمح بنشر الغسيل على الشرفات على مستوى أقل من مستوى النظر. ونوه بأن القسم يضم 149 مراقب خدمات نظافة وخدمات عامة، موزعين على جميع مناطق الإمارة، مشيراً إلى أنهم يركزون على الشوارع الرئيسة والمناطق السياحية بالدرجة الأولى لمكافحة ظاهرة نشر الغسيل على الشرفات. وبين العامري أنه في حال تم تحرير مخالفة فإن المراقب يقصد الشقة، ويأخذ من ساكنها إثبات شخصي مثل بطاقة العمل، ويتم احتجازها حتى يبادر إلى دفع الغرامة. وأكد العامري أن الظاهرة موجودة، ولذلك نتطلع إلى القضاء عليها عن طريق الحملات التوعوية، والتعاون المشترك مع أفراد المجتمع، مطالباً أصحاب المباني بتأمين الحل البديل للسكان، بتخصيص أماكن للغسيل والتجفيف كما هو الحال في الدول الأجنبية. من جانبها تفرض بلدية أبوظبي على كل من ينشر الغسيل على الشرفات والنوافذ غرامة مالية تقدر بـ 500 درهم عند المخالفة للمرة الأولى، وفي حال تكرارها تتم مضاعفتها إلى ألف درهم، ترتفع إلى 1500 درهم عند تكرارها للمرة الثالثة على التوالي من الشخص نفسه أو البيت أو العائلة. وبلغ اهتمام البلدية حد فرض القوانين في موضوع نشر الغسيل والملابس على شرفات المنازل والبنايات، بغية الحفاظ على المنظر الجمالي والحضاري للإمارة دون تشوهات. وأوضح مصدر في بلدية أبوظبي أن البلدية نفذت حملات توعوية وتفتيشية لتوعية الجمهور بأهمية التقيد بالاشتراطات الصحية والاهتمام بالمظهر الجمالي والالتزام بعدم نشر الملابس والغسيل على شرفات وواجهات المباني. وتابع أن البلدية سجلت العديد من المظاهر غير الصحية والعشوائية في هذا المجال ما يؤدي إلى الإخلال بالمشهد الجمالي والحضاري لإمارة أبوظبي. وأضاف أن البلدية حررت 146 إنذاراً العام الماضي، مشيراً إلى أن فرق التفتيش تعمل على توزيع إنذارات إرشادية وتحذيرية عامة بلغات متعددة لجميع السكان بجانب مصاعد البنايات بهدف إطلاع الجمهور وقاطني البنايات والفلل على هذه المخالفات وتلافيها. ودعا أفراد الجمهور إلى أهمية المساهمة جنبا إلى جنب مع بلدية أبوظبي للارتقاء بمستوى المظهر الحضاري والجمالي لمدننا وشوارعنا ومبانينا. وأكد المصدر ضرورة توجيه حراس البنايات لمواجهة هذه الظاهرة غير الحضارية، داعياً فرق التفتيش إلى إبلاغ السكان بهذا الأمر والالتزام به، ومتابعة جميع الإنذارات التي تم توجيهها إلى سكان البنايات والفلل بهدف التأكد من مدى تقيد السكان بهذه التعليمات وقوانين تنظيم نشر الغسيل والملابس بالشكل الصحيح. وأشار أحد أصحاب محال الكي والغسيل في أبوظبي إلى تضاعف اعتماد الأسر على محال الكي منذ صدور قرار بلدية أبوظبي.
#بلا_حدود