الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

اهتمام رئيس الدولة بالأئمة والوعاظ يضعنا أمام تحدٍّ حقيقي

وام - أبوظبي أبدى رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور حمدان مسلم المزروعي فخره واعتزازه بالاهتمام الذي يحظى به الأئمة والوعاظ العاملون في الهيئة من قِبَل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وحرص سموه على متابعة شؤونهم ودورهم في نشر علوم الإسلام، وعلى دعم برامجهم الدينية التي تصب في خدمة المجتمع. وأكد المزروعي، في تصريح بمناسبة تخريج أول دفعة من خريجي درجتي البكالوريوس والماجستير في جامعة محمد الخامس أكدال أبوظبي، أن الاهتمام الكبير من صاحب السمو رئيس الدولة مبعث فخر واعتزاز ووسام يزين صدور الأئمة والوعاظ وجميع من يعمل في الهيئة، ما يدفعهم إلى مضاعفة الجهد والعطاء، ويجعل الجميع أمام تحدٍّ حقيقي لإثبات جدارتهم واستحقاقهم لهذا الاهتمام الذي يحظى به الأئمة والوعاظ من سموه الكريم، معاهدين الله عز وجل أن نظل الجنود الأوفياء والحراس اليقظين للدين والوطن، والوفاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. بدوره عبّر المدير العام للهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي عن بالغ تقديره وشكره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وللفتة الأبوية الكريمة التي تظلل المسيرة المباركة للدولة بشكل عام، وخص سموه الأئمة الذين يمتهنون مهنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وأضاف الكعبي «نفهم من هذا أن شؤون المساجد والعاملين فيها والكلمة الطيبة السمحة محط اهتمام سموه، وهذا يبعث على الاعتزاز والفخر من قِبَل الأئمة والوعاظ والواعظات، ويحمّلهم أمانة كبيرة ورسالة عظيمة، فعليهم أن يبلّغوا دين الله كما أمر الله ورسوله، بلا غلو ولا شطط ولا تطرف ولا انحراف عن المنهج». وأشار الكعبي إلى «أن اهتمام صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بأبنائه ليس غريباً على قائد مسيرتنا، فحرص سموه الكريم وقربه من أبناء شعبه ومتابعته لإنجازاتهم محط اهتمام دائم»، موضحاً «أن هذا النهج غرسه في قادتنا الرشيدة مؤسس هذه الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويسير اليوم على نهجه وعلى خطاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله». وتابع «لا يسعني إلا أن أعبّر عن فخر واعتزاز كل من يعمل في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بما يحظون به من الاهتمام المتواصل والدعم المعنوي والمادي غير المحدود من قيادتنا الرشيدة». من جانبه أفاد المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة محمد عبيد المزروعي أن اهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة زايد آل نهيان بالأئمة والوعاظ يجعلنا أمام تحدٍّ جديد مع أنفسنا، وعلينا إثبات هذا الاهتمام من سموه الكريم، وأن نترجم ذلك من خلال أدائنا واجباتنا تجاه خدمة المجتمع وخدمة الوطن الذي سخّر كل الإمكانات، ووفّر سبل النجاح والتقدم والازدهار، وحرص على النهوض بأبنائه، وحثهم على التسلح بالعلم والمعرفة، ليكونوا رجالاًَ يفتخر بهم وطنهم، حريصين على تأدية واجباتهم وبذل الجهد والعطاء.