الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

50% حسماً لمنتسبي رابطة خريجي جامعة الشارقة

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عن تقديم حسم 50 في المئة للمنتسبين لرابطة خريجي جامعة الشارقة ممن يرغبون في مواصلة دراستهم العليا والحصول على شهادات الماجستير والدكتوراه في التخصصات المختلفة في الجامعة. وأطلق سموه الموقع الإلكتروني للرابطة بحلته الجديدة والذي يضم العديد من الأقسام والخدمات التي تتيح للخريجين التواصل مع جامعتهم. ووفقاً لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، استطاعت جامعة الشارقة في سنوات قليلة أن تتبوأ مكانة مرموقة بين جامعات العالم على المستوى التعليمي والأكاديمي وعقد اتفاقات التعاون وبرامج التوأمة مع أعرق الجامعات على مستوى العالم وأن تتبنى البرامج الأكاديمية الناجحة وتطبقها ما جعلها بهذا الرقي والمستوى الأكاديمي الرفيع، وهذا لم يكن وليد المصادفة بل بعزيمة صادقة وجهد متواصل للنهوض بالجامعة. وألقى سموه كلمة في حفل رابطة خريجي جامعة الشارقة مساء أمس الأول في الساحة الأمامية للحرم الجامعي لجامعة الشارقة. وأوضح سموه أن الجامعة ليست فصولاً للدراسة بل مجتمعاً أكاديمياً متطوراً في جميع النواحي تتكون فيه شخصية الفرد وتنمي مهاراته وقدراته العقلية وقد تتوافر الموهبة لدى الفرد لكن سنوات الدراسة والتحصيل العلمي تصقل هذه الشخصية وتوسع مداركه الفكرية وتجعله قادراً على المناقشة وإبداء الرأي ومواجهة الفكر الآخر. وحث سموه الطلبة على ضرورة الاهتمام بالتحصيل العلمي واغتنام فرصة وجوده في الجامعة للتزود من العلم والثقافة وعدم الانقياد لمغريات الحياة المختلفة والتنافس على زخرفها والتقليد الأعمى للغير. وكانت مناشط الحفل قد بدأت بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم، وألقى مدير جامعة الشارقة بالوكالة الدكتور حميد مجول النعيمي كلمة أكد فيها «بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أسرة جامعة الشارقة ورابطتها للخريجين والخريجات أتشرف بتقديم أسمى معاني الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة على تفضل سموه بكفالة كل شأن من شؤون الجامعة ومنها هذا الحفل السنوي المبارك بالرعاية والحضور والاهتمام العلمي والعملي والأبوي، الأمر الذي جعل الجامعة تحقق التطور الراسخ والمستمر والذي وضعها في مقدمة الصفوف الأولى بين الجامعات المناظرة على المستوى الوطني والإقليمي وحتى الدولي». وأشار إلى أن احتفال جامعة الشارقة بأبنائها من الخريجين والخريجات في كل عام هو -بلا شك- تأكيد على ارتباطها الوثيق بكل خريج وخريجة من أبنائها وذلك لأن كل واحد منهم يشكل امتداداً لها بل هو سفيرها في ميادين العمل ونسيج المجتمع الذي ينتمي إليه وبالتالي فإن ميدان عمل كل خريج أو خريجة وفعله المهني والوظيفي المشرف في هذا العمل هو شعاع يعبر عن هذه المنارة وفقاً للقيم العلمية والعملية والإنسانية التي اكتسبها هذا الخريج تحت قبابها. وبحسب النعيمي «عملت جامعة الشارقة على إنشاء الوحدات والأجهزة الإدارية والفنية المتخصصة للعمل على رعاية ودعم فعل وأهداف وأنشطة رابطة الخريجين لتكون عائداتها على الخريجين وعلى الجامعة أكثر تأثيراً وأجود عائدات، وذلك عبر توفير فرص العمل والتوظيف للخريجين عبر التواصل ونسج العلاقات الطيبة مع المئات من الوزارات والدوائر والهيئات الحكومية وكذلك الشركات والمؤسسات الخاصة لتحقيق هذا الهدف». كما عملت الجامعة ولاتزال على رصد التخصصات المطلوبة أكثر من غيرها للخريجين والخريجات في أسواق العمل ونظمت مسألة استفادتهم من مرافق الجامعة كالمجمع الرياضي والمكتبات وغيرها من المرافق في الحرم الجامعي مجاناً أو برسوم رمزية. وأكد أن الجامعة مكنتهم أيضاً من المشاركة في العديد من المؤتمرات والدورات وورش العمل التي تعقدها أو تستضيفها الجامعة والدورات التأهيلية التي يعقدها مركز التعليم المستمر والتطوير المهني في الجامعة، وفي العلاج في العيادات الخاصة في مستشفى الأسنان الجامعي، إضافة إلى العديد من الأنشطة التي نظمتها هذه الأجهزة بالتعاون مع اللجنة التنفيذية للرابطة. وتوجه النعيمي للخرجين قائلاً «إن جامعة الشارقة هي بيتكم العلمي والعملي والثقافي والاجتماعي فارجعوا إلى هذا البيت كلما دعت حاجتكم لمكوناته وكلما تعاظمت أمامكم المصاعب والتحديات في تخصصاتكم وكلما احتجتم للقاء أساتذتكم ورفاقكم الذين شاركوكم مقاعد الدراسة والمعامل والمختبرات وتعايشتم معهم في الصالات الرياضية والثقافية والاجتماعية بيتكم الذي تلتقون تحت قبابه لتوحدوا الصفوف فيما بينكم لمعالجة قضاياكم وتحقيق أهدافكم العامة وأهداف وطنكم الغالي والعزيز بالتنمية الحضارية الشاملة والكبرى ولا سيما في معايير واجباتكم ومسؤولياتكم تجاه هذا الوطن».
#بلا_حدود