الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

الدعوة إلى تأمين فرص عمل للمصابين بالتوحد

استضاف مجلس سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في قصر البطين مساء أمس محاضرة بعنوان «التوحد والقوة الكامنة في الاختلاف» ألقاها مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة «المتخصصون» الدنماركية توركيل سون. شهد المحاضرة سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة. ودعا مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة «سبيسياليسترن»، توركيل سون إلى تأمين فرص عمل متميزة ومنتجة للمصابين بالتوحد. وتبلغ نسبة المصابين باضطرابات طيف التوحد في الولايات المتحدة 1 إلى 88 من مجموع السكان، وتقدر نسبة البطالة بينهم بنحو 80 ـ 90 في المئة رغم امتلاكهم مهارات يحتاجها القطاع المؤسسي حاجة ماسة. وأشار إلى أنه منذ أن علم بمرض ابنه بطيف التوحد، بدأ التفكير في مصير ابنه دون أهل ووظيفة، وانضم إلى منظمة التوحد الدنماركية، وعمل فيها ثلاث سنوات، حيث تعلم أن الاختلاف يمكن أن تنتج عنه أفكار جديدة وابتكارات. وأوضح أن مؤسسة «سبيسياليسترن» تسعى إلى مساعدة المصابين باضطرابات طيف التوحد على استغلال طاقاتهم الكامنة ليعيشوا حياة إيجابية ومنتجة ومجزية. وكشف عن أن مؤسسة «مؤسسة الأشخاص المتخصصين» غير الربحية تسعى لتأمين مليون فرصة عمل للمصابين بالتوحد وأمراض مشابهة من خلال مشاركة المعرفة وإقامة الشراكات مع جهات رائدة، مؤكداً أن التغيير المنشود سيحدث بفضل الخبرة التي تتمتع بها «سبيسياليسترن» والتي تبلغ 10 أعوام وتمتد على 12 بلداً، حيث توفر للمصابين بالتوحد خدمات التقييم والتدريب والتعليم والتوظيف. وذكر سون أن ثمة حاجة إلى التغيير في جميع المجتمعات في العالم، وهذا التغيير سيشمل النظام التعليمي والدولة والشركات والمؤسسات ورعاة الأعمال الخيرية والعائلات، مشيراً إلى أنه يتطلع إلى التباحث مع جهات رائدة حول كيفية إحداث تغيير لدى المصابين بالتوحد والأمراض المشابهة في أبوظبي وعلى الصعيد العالمي.
#بلا_حدود