الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

تمكين 82 مقيّماً ضمن برنامج المدارس المقيّمة

مكنت إدارة الاعتماد المدرسي في وزارة التربية والتعليم أمس 82 مقيماً يشملون 12 مقيماً و70 مقيمة، في برنامج الزيارة المبدئية للمدارس المقيمة في الفترة المقبلة. وركزت ورشة التنمية المهنية لمقيمي وزارة التربية والتعليم التي نظمتها الإدارة في مبنى الوزارة أمس، على أهمية الزيارة المبدئية في دعم الزيارة التقييمية، وأقيمت الورشة الأولى على مجموعتين، فيما شملت المجموعة الأولى 41 مقيماً مواطناً من الذكور والإناث. وتستهدف الوزارة تنمية مهارات المقيمين المحليين للمدارس، والوصول بهم إلى مقيم دولي، عن طريق تكثيف الدورات التدريبية الخاصة بتعزيز قدرات المقيمين حسب حاجاتهم التدريبية. وأفادت مديرة إدارة الاعتماد المدرسي في وزارة التربية والتعليم نوال خالد بأن الوزارة تمكنت من خلال الاعتماد المدرسي، من نشر ثقافة الجودة ومفاهيم التقييم الحديث في مدارسها، ومجموعة المدارس الخاصة التي انضمت إلى المشروع. وأوضحت أن الورشة اهتمت بتمكين المقيمين من كتابة التقرير الخاص بالزيارة المبدئية والملخص الداعم لفريق التقييم فيما بعد، مشيرة إلى أن الفعالية شملت عدة جوانب من بينها الاجتماع مع المدير وأعضاء الإدارة، والتأكد من المعلومات من خلال الجولة التفقدية للمدرسة والمبنى. وثمنت تميز التدريب بتقديم التمارين العملية التي تتضمن أسئلة داعمة للزيارات، من خلال توزيع الأدوار بين المقيمين، واستخلاص مدى فاعلية هذه التمارين وإبداء الرأي في إجراء التحسين في المقابلات للمدارس لاحقاً. وأشارت إلى اهتمام الوزارة بتجديد تلك الدورات من التغذية الراجعة للزيارة المبدئية في كل مرحلة، وأهمية عملهم كمنظومة متكاملة، ومستمرة باستمرار العملية التعليمية وبأساليب متدرجة، حيث يتم تقييم المدرسة ثم وضع التوصيات وبناء خطط التحسين، ثم المتابعة كل ثلاث سنوات، فضلاً عن المتابعة المستمرة من قبل التوجيه، لضمان الوصول إلى جودة الأداء الدائمة. وذكرت أن معايير التقييم المعتمدة للمدارس، تتوزع في ستة محاور تشمل القيادة المدرسية، والمدرسة والمجتمع، والتطور الشخصي للطالب، والتعليم والتعلم، والتحصيل الدراسي، والشراكة المجتمعية.
#بلا_حدود