الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

حامد بن زايد يدفع بـ 350 طالبة وطالباً إلى سوق العمل

شهد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي نائب رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة، أمس، حفل التخرج الثاني لجامعة خليفة، بحضور الرئيسة عاطفة آغا رئيسة جمهورية كوسوفو. ونظم الحفل تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة. وسلم سموه، أثناء الحفل الذي نظم في فندق قصر الإمارات ـ أبوظبي، الشهادات للخريجين الذين بلغ عددهم 350 طالباً وطالبة حصلوا على شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراة. وأكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان أن جامعة خليفة ببرامجها الأكاديمية المتميزة تعتبر رافداً رئيساً لاقتصاد المعرفة في الدولة، من خلال الاستثمار في تطوير بحوث التكنولوجيا والعلوم. وأشار سموه إلى أن دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كان لهما الأثر البالغ في تميز الجامعة وتقديمها أفضل البرامج التعليمية، وذلك لضمان الارتقاء الدائم بمستويات الأداء فيها والوصول بها إلى أرقى المستويات العالمية. وأضاف سموه أن الجامعة أسهمت من خلال تخريج الكفاءات الوطنية المتخصصة في مختلف القطاعات الهندسية والتكنولوجية والطبية في تلبية متطلبات التطور الاقتصادي الذي تعيشه الدولة حالياً وتحقيق تطلعاتها مستقبلاً. وذكر سموه أن جامعة خليفة تسعى منذ تأسيسها عام 2007 لتوفير رأس المال البشري المتخصص والمتطور والقادر على تحقيق متطلبات رؤية أبوظبي 2030 لاقتصاد المعرفة، حيث قدمت الجامعة برامج أكاديمية متعددة ومتميزة في العلوم والتكنولوجيا. وأعرب سموه عن فخره بخريجي الجامعة الذين تم تعليمهم وتأهيلهم على مستوى رفيع، للمساهمة بشكل فاعل في خدمة نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحقيق رؤيتها التنموية الشاملة في المجالات كافة. شهد الحفل عدد من الوزراء ومدير عام مجلس أبوظبي للتعليم عضو المجلس التنفيذي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، وأعضاء مجلس أمناء جامعة خليفة الدكتور مغير خميس الخييلي، ومحمد حسن عمران، ومحمد خلفان الرميثي، وحسين جاسم النويس، ووليد أحمد المهيري، والمهندس حسين إبراهيم الحمادي. حضر الحفل البروفيسور إلياس زرهوني، والبروفيسور كيوشي كوروكاوا، والبروفيسور ماو كيون وو، بالإضافة إلى رئيس جامعة خليفة الدكتور تود لارسن، ومدير الجامعة الدكتور عارف سلطان الحمادي، ونائب الرئيس الأول للبحوث والتطوير الدكتور محمد المعلا، ونخبة من كبار الشخصيات وأعضاء مجلس أمناء جامعة خليفة، وأهالي الخريجين وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين لدى الدولة، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة. وتضمن حفل التخرج فقرة شعرية وعرض فيديو يسلط الضوء على أهمية التعليم، وفخر أهالي الخريجين بهم، ودور جامعة خليفة في إنجازات الطلبة. وفي كلمة له أثناء الحفل عبر رئيس جامعة خليفة الدكتور تود لارسن عن فرحته بتخريج الطلبة والطالبات ومساهمتهم في بناء مستقبل الإمارات، من خلال تخصصاتهم في مجالات هندسة الطيران والفضاء والطب والروبوتات وتكنولوجيا أشباه الموصلات والطاقة. من جانبه، أفاد مدير الجامعة الدكتور عارف سلطان الحمادي بأن جامعة خليفة تقدم اليوم بكل فخر أول دفعة من خريجي برنامج الدكتوراة في الهندسة في الدولة، وأول دفعة من الخريجين في مجال الهندسة النووية في الدولة، وأول دفعة من خريجي برنامج ماجستير الأمن المدني والدولي. وأضاف: لم يقتصر دور الجامعة على تقديم الكوادر البشرية لسوق العمل فحسب، وإنما تقوم باتخاذ خطوات فعلية وملموسة تمثل عصب اقتصاد المعرفة المبني على تنويع مصادر الدخل، وذلك من خلال تأسيس مراكز بحثية عالمية المستوى، فنرى اليوم الطلبة والخريجين يدرسون ويعملون كباحثين مواطنين في المراكز البحثية المختلفة كمركز إبتيك للإبداع، ومراكز مشابهة في مجال بحوث الطيران وأشباه الموصلات. وأكد مدير الجامعة أن النتائج الطيبة التي نحصدها اليوم هي ثمرة الرعاية والاهتمام من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» لقطاع التعليم العالي، وحرص الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على اتباع المتطلبات التعليمية الحديثة والبحث العلمي للجامعة.
#بلا_حدود