الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

ترحيل القصابين المخالفين في رأس الخيمة

قررت بلدية رأس الخيمة تسليم المخالفين من القصابين الجائلين للإقامة وشؤون الأجانب مباشرة لاتخاذ إجراءات ترحيلهم. وأوضح لـ«الرؤية» مدير إدارة الصحة العامة في البلدية خليفة محمد المكتوم أن هذا الإجراء يهدف إلى ردع المخالفين من القصابين الجائلين، وحماية المستهلك. وعزا تراجع ظاهرة الذبح خارج المقصب في رأس الخيمة بنسبة كبيرة خلال الفترة الماضية، إلى تشديد تطبيق إجراءات وصفها بالرادعة ضد القصابين الجائلين، مؤكداً ارتفاع طاقة الذبح داخل مقصب رأس الخيمة المركزي في منطقة الفلية 30 في المئة عن العام الماضي. وتوفر البلدية أطباء بيطريين يحرصون على توقيع الكشف الطبي الدقيق على الحيوان قبل وبعد الذبح، للتأكد من سلامته، وتفادي تأثيرات أي أمراض في تلك الحيوانات يمكن أن تصيب البشر.   تراجع ظاهرة الذبح خارج مقصب رأس الخيمة تراجعت ظاهرة الذبح خارج المقصب في رأس الخيمة بنسبة كبيرة الفترة الماضية، وفقاً لإدارة البلدية التي أكدت أن الإجراءات الرادعة ضد القصابين الجائلين التي تطبق بصرامة أسهمت في تراجع هذه المخالفات. وصرحت البلدية أمس، على لسان مدير إدارة الصحة العامة خليفة محمد المكتوم أنها تعتزم تطبيق إجراءات جديدة بحق المخالفين من القصابين الجائلين. وتتمثل تلك الإجراءات في تسليم المخالفين للإقامة وشؤون الأجانب مباشرة في حال ضبطهم، وذلك لإنهاء إقامتهم في البلاد، خاصة بعد رفع طاقة الذبح بمقاصب الإمارة الفترة الماضية، لاستيعاب أية أعداد من الذبائح. وارتفعت طاقة الذبح العام الماضي داخل مقصب رأس الخيمة المركزي بمنطقة الفلية إلى 30 في المئة مقارنة بالعام 2012. وشيد ذلك المقصب العام قبل الماضي، بالقرب من سوق الغنم، لتفادي نقل الأغنام لمسافات بعيدة إلى مقصب رأس الخيمة القديم. وكان بعض الأهالي يتعاملون مع القصابين الجائلين بالقرب من منطقة السوق، لتفادي نقل الحيوان حياً والانتظار في طوابير بالمقصب. وتوفر البلدية أطباء بيطريين يحرصون على توقيع الكشف الطبي الدقيق على الحيوان قبل وبعد الذبح، للتأكد من سلامته، ومن ثم تفادي تأثيرات أية أمراض في تلك الحيوانات يمكن أن تصيب البشر.
#بلا_حدود