الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

مكتبة للطلاب بغرف مغلقة للنقاش في الشارقة

تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة أمس مبنى مكتبة الطلاب الجديد. وجال سموه في الأقسام والأجنحة المكونة للمكتبة مستمعاً إلى شرح من القائمين عليها حول الكتب والمؤلفات المرجعية الورقية والإلكترونية التي تشتمل عليها المكتبة الجديدة. وشيد مبنى مكتبة الطلاب الجديد ـ الذي تبلغ مساحته 12000 متر مربع ـ وفقاً لأحدث المواصفات والمعايير العالمية في العمارة ومجال المكتبات. ويوفر المبنى فضاءات واسعة تمكن المكتبة من الوفاء بمتطلباتها الوظيفية والخدمية كمكتبة أكاديمية عصرية خصصت فيها مساحات واسعة لمصادر المعلومات المطبوعة كالكتب والدوريات والمراجع ورسائل الماجستير وأخرى واسعة ومناسبة لأغراض المطالعة والدراسة والبحث. ووفرت الجامعة في رحاب مبنى المكتبة مركزاً لأعضاء هيئة التدريس يضم أماكن للنقاش والاجتماعات واستخدام أجهزة الحواسيب. وحظي طلبة الدراسات العليا بجناح خاص في الطابق الأول من مبنى المكتبة يضم طاولات للدراسة وحواسيب مرتبطة بشبكة الجامعة وشبكة الإنترنت وطابعات وآلات تصوير كما تم إيداع الرسائل الجامعية المطبوعة في الجناح نفسه ليتم استخدامها والاستفادة منها، إضافة إلى تسهيلات وتقنيات عصرية مثل الشبكة اللاسلكية وقاعات التدريس الذكية وقاعة متعددة الوسائط وأخرى متعددة الأغراض تتسع لـ 120 شخصاً وقاعة لاجتماعات كبار موظفي الجامعة وقاعة وأخرى للمؤتمرات. وتضم المكتبة غرفاً مغلقة للنقاش والدراسة الجماعية تتسع لمئة شخص في الوقت نفسه وقسم الخدمات الفنية وهو القسم المعني بعمليات التزويد والفهرسة والتصنيف والدوريات والتجليد والترميم لكل مصادر معلومات المكتبات المتوافرة في المكتبات التسع التي تديرها الجامعة. وروعي في تصميم المكتبة توفير كل متطلبات الراحة والخدمة لمستخدمي المكتبة ولذوي الاحتياجات الخاصة حيث وفرت الجامعة لهم 70 جهاز حاسوب ومجموعة من الطابعات الكبيرة والماسحات الضوئية وآلات التصوير وشاشات عرض إلكترونية في كل طابق إلى جانب مصعدين لمستخدمي المكتبة ومصعد كبير للخدمات والإعارة الذاتية دون تدخل موظفي المكتبة فضلاً عن الأثاث الفاخر والمريح والمرافق الخدمية في كل طابق. من جهة أخرى، شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حفل افتتاح مؤتمر الشارقة الدولي الأول في لغة القرآن الكريم ومستجدات العصر والإنسان. ونظمت الحفل جامعة الشارقة بالتعاون مع المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج أحد أجهزة مكتب التربية العربي لدول الخليج وذلك ضمن فعاليات اختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014. ويبنى المؤتمر على بيان دور اللغة العربية في الحفاظ على الهوية وتأكيد قدرتها على تلبية حاجات العصر من العلوم والفنون وتتبع ما دخلها من ألفاظ وعبارات من خلال التواصل الاجتماعي.
#بلا_حدود