الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

خريجون: تفوقنا لخدمة الوطن

أهدى المتفوقون من خريجي الدفعة 33 لجامعة الإمارات إنجازهم إلى وطنهم العزيز وأساتذتهم وعائلاتهم، بعد أن حصدوا معدلات الامتياز عن جدارة واستحقاق. «الرؤية» التقت، على هامش حفل التخريج، عدداً من الخريجين المتفوقين الذين أكدوا أن تميزهم نتاج طبيعي لدعم الدولة لهم، وإصرار أساتذتهم على تزويدهم بالعلم. واعتبر صالح سيف الشحي، الحاصل على درجة امتياز في قسم العلوم السياسية من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، أن الجامعة مفتاح لآفاق المستقبل الواعد، وبداية جديدة في طريق الحياة وبناء الدولة بهمة وسواعد أبنائها. وعبر أحمد إسحاق، الحاصل على درجة امتياز في قسم المحاسبة من كلية الإدارة والاقتصاد، عن فرحته مؤكداً أن التفوق هو السعي للوصول إلى القمة وعدم الاكتفاء بذلك بل المحافظة عليها، في الوقت الذي يرتضي فيه الآخرون العيش في السفوح. وتطرق إبراهيم خميس الصغير، الحاصل على درجة امتياز من كلية القانون، إلى أن الوطن لم يقصر يوماً مع أبنائه، وإلى أن هذا التفوق هو أقل ما يقدمه لوطنه رداً للجميل. واعتبر أن التفوق ليس مهماً بحد ذاته إن لم يستغله صاحبه بخدمة الإنسانية والوطن من دون تكبر أو استغلال للآخرين، معاهداً على مواصلة نجاحه وتميزه في عمله القادم كوكيل نيابة في إمارة رأس الخيمة. وفي سياق متصل، أكد أحمد حسن الزعابي، الحاصل على درجة امتياز من كلية الطب والعلوم الصحية، أن التفوق ليس نهاية طريق التعلم، بل بداية مرحلة جديدة هي الاختصاص التي تستلزم تركيزاً وتميزاً أكبر للارتقاء بمهنة الطب في الدولة. وشدد على أن مصافحة ومباركة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، له تمثل التكريم الأكبر والحافز على مواصلة التفوق في كل الميادين العلمية والعملية. وتمنى محمود عبيد البلوشي، الحاصل على درجة امتياز في قسم الكيمياء من كلية العلوم، أن يرفع اسم الإمارات عالياً في مجال تخصصه، مضيفاً إننا أبناء وطن لا يعرف إلا الرقم واحد ولا يقبل بسواه. وذهب عبدالرحمن الحمادي، الحاصل على درجة امتياز من كلية الأغذية والزراعة، إلى أن التفوق هدف ناله وباقي زملائه الخريجين المتفوقين بعد جهد وكد، لتكون عائلاتهم فخورة بهم كفخرهم بها. وتمنى فراس كمال أبوشقارة، الحاصل على درجة امتياز من قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة، أن يتمكن من رد الجميل للوطن الذي سانده حتى بلغ ما هو فيه، مؤكداً أن سهر الليالي بالدراسة والآخرون نيام شاق وممتع، لكن الأجمل منه هو لحظة قطف ثمار هذا السهر. وأكد زايد محمد المصعبي، الحاصل على درجة امتياز من كلية تقنية المعلومات، أنه يطمح لإكمال دراساته العليا، عبر الحصول على شهادة الماجستير ثم الدكتوراه، ليكون أكثر تأثيراً وقدرة على إفادة الإمارات.