الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

لاتتوقفوا عن التعلم .. لاتستمعوا لكلمة مستحيل .. بالمعرفة تنتقلون من قمة إلى قمة

خاطب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي طلبة الدفعة 33 من خريجي جامعة الإمارات، أنه «بالعلم والمعرفة تنتقلون من قمة إلى قمة، ولابد للإنسان أن يكون لديه طموح كبير. وأتمنى لكم أن تصلوا إلى أعلى المراتب في دولتنا الغالية الإمارات». ونوه سموه في كلمته قبل تسليمه الشهادات للخريجين «لا يسعني وأنا بينكم إلا أن أهنئ الخريجين من أبناء الوطن العزيز وأمهاتهم وآبائهم، الذين صبروا وانتظروا على مدى 20 عاماً لرؤية أبنائهم يُتوجون على هذه المنصة، وهم يتسلمون شهاداتهم العلمية التي استحقوها». وتابع سموه «أنقل لكم تهاني أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وتمنياته لكم بتحقيق مزيد من التقدم على طريق التحصيل العلمي من أجل خدمة وطنكم وأجياله اللاحقة». وزاد سموه «أنتم عشتم على مدى 20 عاماً مضت حياة رُسمت لكم وها أنتم اليوم تنتقلون إلى مرحلة جديدة ترسمونها بأنفسكم». وأكد سموه أن العظماء من الرجال من يعرفون ماذا يريدون في هذه الحياة، ونحن في دولة الإمارات أمضينا 42 عاماً نتعلم وما زلنا نتعلم وكل يوم نتعلم شيئاً جديداً، واليوم الذي لا نتعلم فيه نعتبره يوماً ضائعاً من حياتنا. وسلم سموه بعد ذلك وإلى جانبه مدير الجامعة الدكتور علي راشد النعيمي الشهادات إلى أصحابها من الطلبة الخريجين البالغ عددهم 434 طالباً، أدوا القسم أمام سموه والحضور. ودرس الخريجون في كليات العلوم السياسية والاجتماعية والعلوم والإدارة والاقتصاد والقانون والأغذية والزراعة والهندسة وتقنية المعلومات، وكلية الدراسات العليا «الماجستير» والطب والعلوم الصحية. حضر الحفل سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين. وحضر أيضاً سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. وحرص على الحضور عدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة من مدنيين وعسكريين، إضافة إلى بعض رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة وأولياء أمور الخريجين. وألقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان كلمة رحب فيها بصاحب السمو راعي الحفل، معتبراً أن هذا اليوم يبشر بتخريج فوج جديد من أبناء الوطن في أحد الصروح التعليمية في الدولة التي وصفها بأنها في مصاف أعرق الجامعات بفضل مواكبتها المستمرة لتطوير أساليب التعليم وتقنياته. وتوجه بخالص الشكر والعرفان إلى راعي مسيرة الدولة الحضارية وخاصة التعليمية منها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله». وأكد أن سموه يسعى دائماً لإسعاد مواطني دولتنا العزيزة التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، ووضع اللبنة الأساسية لجامعة الإمارات، والنهضة التعليمية عموماً في دولة الإمارات. ووجه وزير التعليم العالي والبحث العلمي الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على رعايته المستمرة ومتابعته الميدانية للمؤسسات التعليمية والتربوية في الدولة. وأشار إلى توجيهات سموه السديدة لكل المعنيين في قطاع التعليم والتعليم العالي بضرورة مواكبة روح العصر ومتطلباته، وخاصة لجهة المعلوماتية وتحقيق التعليم الإلكتروني على مستوى الدولة. وتقدم بالشكر للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمه لقطاع التعليم ومساندته الدائمة للبرامج والخطط التي تسهم في تطور هذا القطاع، من أجل بناء إنسان الإمارات الذي بعلمه يتحمل مسؤولياته الوطنية والمساهمة في بناء الوطن. من جانبه، ألقى الطالب الخريج محمد عتيق الظاهري من كلية الطب والعلوم الصحية كلمة باسم زملائه الطلاب، شكر فيها قيادتنا الرشيدة على ما توليه من اهتمام ورعاية لمسيرة التعليم في دولتنا العزيزة، وبناء الإنسان الذي يأخذ على عاتقه خدمة وطنه وهو متسلح بالعلم والمعرفة والثقة بالنفس والإيمان بالله والولاء لقيادته ووطنه. وشكر الهيئة التدريسية في الجامعة وأولياء الأمور الذين صبروا وسهروا لتمكين أبنائهم من الوصول إلى هذا اليوم، يوم الفرح والسعادة لكل الخريجين. وتصدر طلبة كلية الهندسة خريجي الدفعة 33 لجامعة الإمارات بـ107 خريجين من بين إجمالي الخريجين المكرمين والبالغ عددهم 434 منهم 61 حصلوا على تقدير امتياز. وجاء في المرتبة الثانية طلبة كلية الإدارة والاقتصاد بـ 104 خريجين، ثم كلية الدراسات العليا بـ 89 خريجاً من مجموع برامج الماجستير. تخرج في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية 36 خريجاً وفي كلية الأغذية والزراعة 24 خريجاً، تلتها كليتا القانون وتقنية المعلومات بـ 23 خريجاً لكل منهما. وكان نصيب كلية العلوم 15 خريجاً، وكلية الطب والعلوم الصحية عشرة خريجين، إضافة إلى ثلاثة خريجين في اختصاص دكتور صيدلة.