الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

انتكاس المدمن محتمل ودعم الأسرة وقاية

شدّدت صحة دبي على ضرورة توفير الدعم النفسي والأسري والاجتماعي لمدمن المخدرات طوال حياته، للوقاية من انتكاسات محتملة تعيده إلى الإدمان. وطالبت الصحة بضرورة إشراف أولياء الأمور على أبنائهم عند استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تستخدم من قبل بعض ضعاف النفوس وسيلة لترويج المخدرات. وأفاد لـ «الرؤية» رئيس قسم الأمراض النفسية في مستشفى راشد التابع لهيئة الصحة في دبي الدكتور محمد فائق بأن هناك خمسة أسباب تساعد على تعاطي المخدرات والإدمان عليها، واضعاً الفراغ ورفاق السوء وضعف الوازع الديني أسباباً رئيسة، كما أن هناك أسباباً أخرى تتعلق بأمراض نفسية وذهانية. وبحسب فائق، يَعتبر أطباء الصحة النفسيون الإدمان مرضاً مزمناً لا بد من الالتزام بعلاجه طوال الحياة للوقاية من الانتكاسات، وذلك عبر توفير الدعم النفسي للمدمن داخل الأسرة والمجتمع، مشيراً إلى أن المدمن لا يصرف له أدوية بعد التعافي إلا إذا كان يعاني من أمراض نفسية أخرى. ويؤدي تعاطي المخدرات إلى عدد من المشاكل الصحية منها اضطرابات في الجهاز الدوري والتنفسي واضطرابات القلب، والموت المفاجئ أثناء تناول جرعات زائدة من المخدر، إضافة إلى ضعف الذاكرة واضطراب في التفكير وانخفاض في معدلات الذكاء، والإصابة ببعض الأمراض المعدية، نتيجة تبادل الحقن. ووفقاً لفائق، ينبغي علاج المدمن في مراكز متخصصة، حيث توفر الدولة المركز الوطني للتأهيل لعلاج المواطنين (مقره أبوظبي)، مشيراً إلى أن فترة العلاج تراوح بين شهر وثلاثة أشهر، حيث يتم وضع المدمن تحت الملاحظة بعد خروجه من فترة التعافي، مؤكداً أهمية المرحلة التي تلي الشفاء في استمرار الإقلاع عن المخدرات. وشدّد رئيس قسم الأمراض النفسية في مستشفى راشد على أهمية دور الأسرة والمجتمع في سد الفراغ لدى الشباب، ورعايتهم من خلال توفير المرافق الرياضية والأندية للقضاء على وقت الفراغ، منبهاً إلى أهمية دور المساجد في تنشئة الأبناء على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف لتقوية الوازع الديني، مطالباً بضرورة علاج الأمراض النفسية بشكل عاجل ومباشر كي لا تتفاقم حالتهم وتؤدي إلى تعاطي المخدرات، مشيراً إلى أهمية الحوار داخل الأسرة وصداقة الوالدين لأبنائهما لمنعهم من السقوط في دوائر أصحاب السوء.