الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

لا حجة للمتذرعين بالعصبية في رمضان .. الصيام تهذيب وجهاد للنفس

وصف مواطنون ومقيمون في استطلاع «الرؤية» التذرع بالعصبية في رمضان بالحجة الواهية، معتبرين الصيام جهاداً للنفس بمخالفة المألوف والخروج عن المعتاد، بهدف تنمية الصبر والجلد وضبط الانفعالات. وأكدت أغلبية مستطلعة في رأس الخيمة أن الحل الأمثل لمواجهة المنفعلين في رمضان بتجاهلهم وتجنب الرد عليهم، فيما فضل أهل عجمان الدعوة لهم بالهداية ونصحهم بالاستغفار والتزام الهدوء. وحول الرد الأمثل للمتذرعين بالعصبية في رمضان، وجه مجتمع الاستطلاع برسالة إليهم مفادها «لا تضيعوا الثواب في شهر التسامح والألفة»، لتتصدر الإجابة المذكورة قائمة الردود بنسبة 33.8 في المئة. وجاءت الدعوة بالهداية للمنفعلين بحجة الصيام ثانياً (17 في المئة)، بينما اعتبر جزء من المستطلعين (15.4 في المئة) أن الصيام تهذيب وجهاد للنفس. ونصح مستطلعون (13.8 في المئة) المتذرعين بالعصبية أن يتحلوا بالحلم ويلجأوا للاستغفار والهدوء، حتى لا يؤذوا أنفسهم والآخرين من حولهم، ليرى آخرون (نسبتهم 10.5 في المئة) أن حجة الانفعال بسبب الصيام واهية، وإلا لتشاجر الجميع فيما بينهم، إذ إن الكل صائم وعليهم تحمل بعضهم بعضاً، حتى لا يذهب ثوابهم في هذا الشهر الفضيل. وفضل جزء من عينة الاستطلاع (9.5 في المئة) تجاهل هذه الفئة وتجنب الرد عليها أو الخوض معها في نقاش حاد، قد يطور الأمور إلى أكبر مما هي عليه. وأجمع المستطلعون على أن رمضان شهر الألفة، التسامح والمغفرة، لذا يجب على الصائم التحلي بالسكينة والدماثة والوقار، حتى لا يفسد صومه ويذهب أجره وثوابه. https://www.alroeya.ae/epaper/pdf/Page%2016-17%20(20-06-2014).pdf
#بلا_حدود