السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

مقترحات لصوغ استراتيجية جامعة زايد الجديدة

تعتزم جامعة زايد إعداد مقترحاتٍ خاصةِ لمسارها الاستراتيجي الجديدِ لتعرض في حوارٍ عامٍّ داخلَ الجامعةِ بعد الانتهاء من إعدادِها وتُشَكِّلُ هذه المقترحات نقطةَ انطلاقٍ لعملياتِ التخطيطِ المتكامِلِ في الجامعة، وستكون الأساس الذي يحدد أولويات العمل في الجامعة وأوجه تطويره. وأفادت وزيرة التنمية والتعاون الدولي ورئيسة جامعة زايد الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، بأن هذه المقترحات ستضعنا أمام مسارات عملٍ مختلفةٍ عما اعتيد عليه الأمر الذي يؤدي إلى تحقيق إنجازاتٍ نوعيةٍ في مجالِ تلبيةِ احتياجاتِ المجتمعِ وتوقعاتِه. وافتتحت القاسمي اللقاء السنوي السابع عشر لأسرة جامعة زايد، الذي امتدت مناشطه على مدى يومين متتاليين في فرعي الجامعة في كل من أبوظبي ودبي. وأكدت أن قياس قيمة التعليم الجامعي بمستوى أداء الخريجين في سوق العمل ليس كافياً للتدليلِ على قيمةِ المُخرَجاتِ الجامعية، إذ يجب أن تشملَ وبالقدرِ نفسه من الأهميةِ، ما تزرعُه الجامعةُ في نفوس خريجيها من قيمٍ ومبادئَ تجعلُهم مواطنينَ صالحينَ ومساهمينَ في بناءِ الوطن. وأشارت القاسمي إلى أن مساعدةِ الطالبِ أثناء دراستِهِ في الجامعة على تحقيق النمو المتوازن في شخصيته، والقدرةِ على تحمل المسؤوليات عبر التركيزِ على تطويرِ سلوكِ الطلبةِ، وتنميةِ قِيَمِ النزاهةِ والصدقِ والعملِ الجادّ لديهم هو المحك لما تمثله الجامعات. وشددت على أهمية تركيز الكليات في الجامعة على التدريب العملي لطلابها، باعتبارِهِ الآليةَ التي توفر للطالب فرصةَ المعايشةِ الحقيقيةِ للواقعِ في مجال العمل بعد التخرج، بما في ذلك اكتسابُ المهارات التي يتطلَّبها سوق العمل بصفة مباشرة. وحثت القاسمي على ضرورة ارتباط الجامعة أكاديمياً بكل ما حولها، مشيرة إلى أن الأعمالَ الفكريةَ المرتبطةَ بالمجتمعِ وقضاياه عندما تُصبِح مُكَوِّناً متكاملاً من عملية إنتاج واستخدام المعرفة في الجامعة فإنها، كمؤسسةٍ، كل نواتِجِ عملياتِها سوف تختلفُ وتنفردُ عن بقية الجامعات. وأكدت وزيرة التنمية والتعاون الدولي ورئيسة جامعة زايد أن جامعة زايد تعتز بالدعم القوي والمستمر الذي تحظى به من القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله». ورفعت إلى مقام سموه أسمى آيات الشكر والعرفان لتوجيهاته السامية، ولحرصِه على دعم مسيرة الجامعة. وتقدمت بخالص الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله» لحرصه المستمر على أن تكون جامعة زايد متميزة في المنطقة والعالم. وتقدمت أيضاً بعظيم الشكر وفائق التقدير إلى الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتوجيهاته السديدة ومتابعته المستمرة لمسيرة الجامعة. وأعربت عن الشكر والامتنان كذلك لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة، لتقديم كافة الدعم لجامعة زايد من أجل أن تقوم برسالتها على الوجه الأمثل.
#بلا_حدود