الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

6 لجان لتطوير المعلمين والمناهج والوسائل التعليمية

شكلت وزارة التربية والتعليم ست لجان عمل رئيسة متخصصة في مختلف قطاعات العمل التربوي، وتشمل لجان تطوير المعلمين والمناهج واللغات والوسائل التعليمية والأنشطة والعمل التطوعي، إضافة إلى لجنة التقييم التي تتضمن قسماً لامتحان وقياس القدرات والمهارات الخاصة للطلبة في إمارات الدولة كافة. ويأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه الوزارة عدم نيتها أو توجهها لإلزام المعلمين ببرامج تدريبية في فترات مسائية أو أوقات خارج ساعات الدوام الرسمي. وعقد وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي لقاءً أكاديمياً موسعاً وورشة للعمل الاستراتيجي مع نخبة من القيادات التعليمية والجامعية في الدولة شكلت خلالهما هذه اللجان. وروعي في هذه اللجان أن تغطي جميع جوانب العملية التعليمية بما يضمن تحقيق الهدف الأساس المتمثل في تطوير المخرجات الوطنية القادرة على الإبداع والتنافس العالمي والوصول بها إلى أرقى المستويات العالمية. وطالب الحمادي اللجان كافة بالعمل الفوري المتطور لتحقيق الأهداف المرجوة. وعقد اللقاء الأكاديمي في مجمع التكنولوجيا التطبيقية في مدينة محمد بن زايد في أبوظبي بمشاركة نخبة من المتخصصين التربويين في الوزارة ومؤسسات التعليم العالي من جامعات وكليات، إلى جانب المؤسسات ذات العلاقة وبحضور وكيل وزارة التربية مروان الصوالح. من جهة أخرى، أكد وكيل وزارة التربية والتعليم مروان الصوالح أن الوزارة وهي تعمل على إعداد معلميها وتحرص على إكسابهم أدوات الإدارة الصفية الحديثة فإنها تحرص أيضاً وبشدة على تحقيق أفضل درجات الاستقرار النفسي والاجتماعي لهم. وزاد الصوالح «كما تقدر الوزارة حق المعلمين في أوقات الراحة المخصصة لهم ورغبة أعضاء الهيئات التدريسية في التزود بشكل خاص وإضافي من برامج التدريب وعلى ذلك جعلت التدريب خارج ساعات الدوام الرسمي في يد المعلم حال رغبته في ذلك، أي أن الحضور فيه اختياري وليس إلزامياً». وأفاد الصوالح أن ما تم تداوله عن وجود فترات مسائية لتدريب المعلمين لا يخرج عن كونه مجرد اقتراحات ووجهات نظر من الميدان في ضوء سياسة المشاركة المفتوحة التي تعمل بها الوزارة وتستمع عبرها إلى آراء جميع العاملين في الميدان التربوي.
#بلا_حدود