الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

مناقشة فرض رسوم لجنة التحكيم وفض منازعات المقاولين

ناقش المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة مشروع قرار في شأن فرض رسوم لجنة التحكيم وفض منازعات المقاولين والشكاوى والاقتراحات. والتأم المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة صباح أمس، في مكتب سمو الحاكم، في اجتماعه الاعتيادي برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة نائب رئيس المجلس التنفيذي. واستعرض المجلس التنفيذي، أثناء اجتماعه وبعد تصديقه على محضر اجتماع الجلسة السابقة له، عدداً من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعمال جلسته، والتي تتعلق بشؤون الإمارة المختلفة. واستعرض رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة سالم بن محمد النقبي تفاصيل مشروع القرار، وما تضمنه من مواد وبنود، وبعد مناقشة مشروع القرار وجه المجلس أمانته العامة بإحالة مشروع القرار إلى الإدارة القانونية بمكتب سمو الحاكم، لإعادة دراسته وفقاً لملاحظات الأعضاء وتضمين هذه الملاحظات. واطلع المجلس على المقترحات المقدمة من دائرة شؤون البلديات والزراعة المتعلقة بتصميم شعار خاص بكل بلدية من بلديات الإمارة، يستوحى من بيئة المنطقة أو المدينة. وأشار سالم بن محمد النقبي إلى أن البلديات شرعت في تصميم نماذج شعارات خاصة بها، لتعكس توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بأن يكون لكل بلدية شعار خاص بها يستوحى من بيئتها. وبعد مناقشة المقترحات التي عرضت على المجلس وجه المجلس الدائرة بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص بهذا الشأن. من جانب آخر، اطلع المجلس على أحدث المستجدات في مشروع طريق ونفق دفتا ـ شيص، وقدم رئيس هيئة الطرق والمواصلات المهندس يوسف صالح السويجي إيجازاً حول المشروع وما تم إنجازه، وانتهى السويجي إلى تقديم عدد من التوصيات لخدمة المشروع وتذليل كافة معوقات تنفيذه، واعتمد المجلس التوصيات المقدمة. وضمن ما استجد على جدول الأعمال أطلعت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية هنا سيف السويدي المجلس على مشاركة الهيئة في المعرض الدولي للصيد والفروسية في دورته الثالثة عشرة، وذلك بأرض المعارض في إمارة أبوظبي. وأشارت السويدي إلى أن الهيئة ستشارك بجناح خاص في المعرض بهدف تعريف زوار الجناح بأهمية الحفاظ على الحياة البرية وحماية الطيور الجارحة المهددة بالانقراض، بالإضافة إلى تعريفهم بمركز كلباء للطيور الجارحة، ويعد الأول من نوعه في الدولة وفي منطقة الشرق الأوسط، ويهدف المركز للحفاظ على إرث الهوية الثقافية، وتوفير بيئات مناسبة لحياة الطيور الجارحة في المنطقة وحمايتها.