الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

قاعدة بيانات جديدة للموهوبين قريباً .. والكيف معياراً

كشفت وزارة التربية والتعليم عن إعادة هيكلة التصنيفات المعتمدة سابقاً للموهوبين على مستوى الدولة، حيث تعكف الوزارة في الوقت الجاري على إعداد قاعدة بيانات جديدة تعتمد «الكيف» وليس الكم معياراً. وأبلغ «الرؤية» وزير التربية والتعليم حسين الحمادي أن قاعدة البيانات الجديدة التي سترى النور في غضون شهرين من الآن، ستعتمد على إعادة فرز الطلبة الموهوبين وتصنيفهم حسب تخصصات ونوع الموهبة سواء علمية (طبيعية - تقنية) أو فنية أو رياضية. وتابع الحمادي «ستُعتمد معايير الجودة في الموهبة (الكيف)، إلى جانب التخلي عن (الكم) كما كان في التصنيفات السابقة للموهوبين، ما يستدعي بالضرورة تخفيض الأعداد على مستوى مدارس الدولة». وأكد أن إجراء تخفيض أعداد الموهوبين حسب الكيف سيساعد الوزارة على تزويدهم بالخدمات المناسبة من الرعاية والتأهيل في جميع المؤسسات التعليمية في المدارس الحكومية والخاصة، بما يتناسب واحتياجاتهم ويصقل قدراتهم. ووفقاً للحمادي، سيتطلب النظام الجديد في اعتماد الموهوبين طرق اكتشاف جديدة وبرامج تقييم حديثة، فضلاً عن برامج لتنمية مهارات هؤلاء الطلبة، إضافة إلى دراسات ميدانية شاملة ومستمرة، ما يخلق جيلاً مميزاً من الكوادر الوطنية، وهذا ما تعكف الوزارة على تنفيذه في الوقت الجاري. وزاد الحمادي «يجري العمل أيضاً على تأهيل كوادر لإرشاد الموهوبين وتوظيف مهاراتهم وتخطيط التقويم الخاص بهم». وثمن الحمادي دور الجوائز التربوية في الدولة لخلق جيل واعد من الكوادر الوطنية المبدعة، سواء من المعلمين أو الطلبة. يشار إلى أن وزارة التربية والتعليم تبنت مبادرة رعاية الموهوبين في مدارسهم منذ العام 2008، حيث وصل عدد مدارس إعداد الموهوبين في الدولة إلى أكثر من 100 مدرسة حتى العام الماضي مقارنة بـ20 مدرسة فقط في 2008، في حين تعكف الوزارة على تطوير المبادرة بشكل مستمر.
#بلا_حدود