الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

محمد بن راشد ورئيس وزراء جورجيا يبحثان توسيع قاعدة الاستثمارات

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الإمارات تحرص على بناء علاقات وطيدة مع مختلف دول وشعوب العالم قائمة على المصالح المشتركة والاحترام والثقة وتكافؤ الفرص، ولا سيما على مستوى القطاع الخاص الذي يلعب دوراً مهماً وفاعلاً في الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات وفي اقتصادات دول العالم. واستقبل سموه في قصر زعبيل ظهر أمس رئيس وزراء جورجيا إيراكلي غاريبا شفيلي والوفد المرافق. وتبادل سموه والضيف الحديث حول مجمل العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية جورجيا، وسبل توسيع قاعدة علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، خصوصاً في مجال الاستثمارات المشتركة. وتطرق الحديث إلى الأوضاع السياسية في منطقة القوقاز، إذ اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من غاريبا شفيلي على آخر تطورات الوضع في بلاده خاصة، وفي دولة منطقة القوقاز عموماً. حضر اللقاء سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي. وأوضح رئيس الوزراء الضيف أن بلاده ترحب بالاستثمارات الإماراتية، شارحاً الفرص الاستثمارية المتاحة في جورجيا، والتي تتمثل في قطاعات المعادن والمياه والسياحة، مؤكداً رغبة حكومته باستقطاب مستثمرين من دولة الإمارات لبناء شراكة استثمارية مجدية تعود بالخير على الجانبين. وأشار إلى أهمية تعزيز قطاع النقل الجوي ين البلدين في ضوء تسيير «فلاي دبي» لخمس رحلات إلى تبليسي من دبي أسبوعياً، معرباً عن أمله في زيادة عدد هذه الرحلات، بحيث تزيد من علاقات التواصل بين الشعبين على مختلف المستويات، ولا سيما الاقتصادية منها والثقافية والسياحية. ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالطرح الذي قدمه رئيس وزراء جورجيا في شأن بناء قاعدة استثمارية مشتركة. كما حضر اللقاء الوفد المرافق للضيف والسفير الجورجي لدى الدولة غير المقيم رولاند بيريدزة. من جهة أخرى، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات أصبحت اليوم المركز التقني والتكنولوجي لأكثر من ملياري نسمة يعيشون حولها، بما تحتضنه من شركات تكنولوجية عملاقة، وبما تقيمه من معارض تقنية كبرى، وبما تستقطبه من كفاءات ومواهب متخصصة في كل المجالات. واستقبل سموه ظهر أمس في قصر زعبيل ـ دبي مؤسس ورئيس شركة علي بابا الصينية جاك ما، والتي تعد أكبر شركة تجارة إلكترونية في العالم، حيث تتجاوز مبيعاتها السنوية 170 مليار دولار. ويعمل في الشركة أكثر من 22 ألف موظف في أكثر من 70 مدينة حول العالم، وتعمل الشركة بشكل رئيس على تسهيل التجارة الإلكترونية بين الأفراد والشركات والتجار على الصعيدين العالمي والصيني. حضر اللقاء سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي. وأضاف سموه أثناء اللقاء أن التطورات المتسارعة في المجالات التقنية فرضت تغييرات كبرى في إدارة الأعمال، سواء في المجال الحكومي أو في القطاع الخاص. وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات كانت وما زالت في قلب هذه المتغيرات ومواكبةً لها باستمرار، سواء عبر تغيير شكل الحكومة من العمل التقليدي إلى الإلكتروني، ثم الحكومة الذكية أو عبر الاستثمار الكبير في التكنولوجيا، لتوفير بيئة مثالية لقطاع الأعمال في الدولة. كما أن التوجهات الجديدة للحكومة الآن هي دمج التكنولوجيا في المرافق الأساسية للمدن، لتطوير مدن ذكية تجعل حياة الإنسان أسهل وأفضل. ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة علي بابا في الإمارات. وذكر سموه أن دولة الإمارات راهنت منذ البداية على التكنولوجيا، كما أنها من أوائل الدول التي استثمرت في بنية تحتية متكاملة لاستضافة مدينة كاملة للإنترنت، منذ بداية ظهورها كما أن اقتصاد الإمارات يصنف في التقارير الدولية على أنه من الاقتصادات القائمة على المعرفة والابتكار. ونوه سموه بترحيب الإمارات الدائم بالشركات التكنولوجية العملاقة لتأسيس مقرات عالمية لها في دولة الإمارات. وتناول الاجتماع مختلف أوجه التعاون التي يمكن أن تتم بين الشركة الصينية العملاقة والجهات الحكومية المتخصصة في الدولة. وتطرق الاجتماع إلى مبادرة الحكومة الذكية التي أطلقتها الحكومة الاتحادية والاستثمارات الحكومية في القطاع التقني، والتي تعد بين الأكثر عالمياً، حيث تأتي حكومة الإمارات في المرتبة الثانية عالمياً في مجال الإنفاق الحكومي على التكنولوجيا المتقدمة، وذلك حسب تقرير التنافسية الدولية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي للعام 2014. وأثنى جاك ما بما لمسه وشاهده في دولة الإمارات من تقدم معماري وخدمات مميزة وبنية تحتية متطورة، مشيراً إلى أن بيئة الأعمال التي توفرها دولة الإمارات تعد نموذجاً مثالياً لما ينبغي أن تكون عليه العلاقة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص. حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ووزير شؤون مجلس الوزراء محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش، ووزيرة دولة ريم بنت إبراهيم الهاشمي والمدير العام لديوان صاحب السمو حاكم دبي محمد إبراهيم الشيباني، والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي خليفة سعيد سليمان، والمدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي هلال سعيد المري.