الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

سائقو أجرة يلهون بـ «النقال» ويزعجون الركاب

اشتكى مستخدمو مركبات أجرة في أبوظبي من تعمد بعض سائقيها استخدام هواتفهم النقالة أثناء القيادة باستهتار واضح ومخالفة صريحة لقواعد السلامة المرورية. وأفادت «الرؤية» إحدى مستخدمات «أجرة أبوظبي» يومياً رشا طيار بأنها رصدت سلوكيات مزعجة من بعض السائقين، مُضيفة أنهم يعمدون إلى التحدث عبر الهاتف باستخدام السماعات طوال الرحلة، ما يزعج الراكب. وأبانت أنها تُطالب السائق بالكف عن الحديث حال شعورها بعدم تركيزه، مؤكدة أن هذه الممارسات باتت ظاهرة معروفة بين السائقين. وتستقل رشا طيار يومياً بين ثلاث وأربع سيارات أجرة، لتلاحظ أخيراً انتشار ظاهرة حديث السائق هاتفياً، بشكل مطول عبر استخدام السماعات. من جهته أفصح لـ «الرؤية» مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة عن أهمية تسجيل الشكاوى بحق السائقين حال مخالفتهم لأي من القواعد والاشتراطات الملزمة، مُشيراً إلى اعتماده طريقة المتسوق السري للوقوف على أخطاء السائقين ومعالجتها وقياس مستوى الخدمات وطرق تعامل السائق مع الركاب، إذ تُرفع للغرض تقارير أسبوعية للإدارة. وتُسجل الشكاوى فيُرد عليها في غضون 48 ساعة، مع إطلاع العميل على جميع الإجراءات المتخذة في حق السائق وتطورات الشكوى، وفق ما أوضح المركز. وتُؤخذ الشكاوى كافة بعين الاعتبار حال ورودها، ويُتعامل معها بالتحقق في مدى صحتها، وتوجيه السائقين عن طريق الدورات التدريبية وورش العمل. وعلمت «الرؤية» أن أكثر الشكاوى الواردة إلى مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة، تتعلق بتهور السائق في القيادة، وأغربها هي إطالة نظر السائق في الراكب أو مراقبته له. في حين انخفضت العام الجاري معدلات ونسب الشكاوى في مركز تنظيم النقل «ترانساد»، مقارنة بسابقه، ليصل إلى 700 شكوى شهرياً. ويتبع مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة نظام المخالفات الآلية في حق السائقين، إذ يخضعون للمراقبة المستمرة، كما يطبق نظام مخالفات السرعة الآلي المتصل بالسيارة ذاتها. وتبلغ قيمة مخالفة استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة 200 درهم وأربع نقاط سوداء على رخصة السائق. ويُذكر أن أسطول مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة يحتوي نحو 7500 سيارة أجرة، إضافة إلى 10.000 سائق.