الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

تثمين فلسطيني لمواقف الإمارات الإنسانية تجاه ضحايا غزة

ثمن وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني الدكتور مفيد محمد الحساينة المواقف الإنسانية الأصيلة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تجاه الشعب الفلسطيني. وأثنى على توجيهات سموه المتواصلة لتخفيف معاناة الفلسطينيين وتحسين ظروفهم وتعزيز صمودهم في مواجهة الأزمات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية التي يعانون منها. وأفاد الحساينة خلال لقائه أمين عام هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الدكتور محمد عتيق الفلاحي في مقر الهيئة في أبوظبي أمس الأول بأن مبادرات دولة الإمارات التي أعقبت الحرب الأخيرة في قطاع غزة تمثل رأس الرمح لبرامج ومشاريع إعادة إعمار القطاع، وجسدت المواقف المبدئية والأصيلة للإمارات وشعبها المعطاء تجاه أخوتهم في فلسطين والوقوف بجانبهم في أحلك الظروف. وأشار إلى أن الوفود الإماراتية كانت سباقة في الوصول إلى غزة في غمرة الأحداث رغم استمرار القصف على القطاع. وأضاف أن ما تقدمه دولة الإمارات لغزة محل اعتزاز من جميع أبناء الشعب الفلسطيني الذين يواجهون صعوبة الحياة تحت الاحتلال، منوهاً بأن الشعب الفلسطيني يعتبر الشعب الإماراتي شريكاً أساسياً في الهم الفلسطيني. وأعرب الحساينة عن تقدير فلسطين حكومة وشعباً للدور الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة لتخفيف وطأة الحياة عن كاهل الشعب الفلسطيني. وبحث الجانبان العديد من المحاور التي تعزز جهود الهيئة الإنسانية على الساحة الفلسطينية وتذلل العقبات أمام المشاريع التنموية التي يجري تنفيذها لتعزيز قدرة الفلسطينيين والنهوض بالخدمات الموجهة إليهم في النواحي السكنية والصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمية. وأكد الجانبان عزمهما على تعزيز آليات الشراكة لتقديم المزيد من الخدمات وتنفيذ المشاريع التي تدعم مجالات التنمية البشرية والإنسانية في فلسطين عامة وفي قطاع غزة خاصة. واستعرض الوزير الفلسطيني خطط وزارته لإعادة الإعمار في غزة وتأهيل المرافق التي دمرتها الحرب الأخيرة.. مشيراً إلى أنه أطلع وفود الهلال الأحمر الإماراتية الموجودة في غزة حالياً على مشاريع إعادة الإعمار التي تنوي الهيئة تنفيذها في القطاع بالتنسيق والتعاون مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا». وثمن الدور الذي يضطلع به المستشفى الميداني الإماراتي في رفح لتحسين الأوضاع الصحية لسكان غزة وتوفير الرعاية الطبية اللازمة لضحايا الأحداث الأخيرة. من جانبه أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي اهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالأوضاع الإنسانية على الساحة الفلسطينية، مضيفاً أن سموه يوجه دائماً بتقديم أفضل الخدمات الإنسانية والإغاثية والتنموية للأخوة في فلسطين. وشدد على أن الهم الفلسطيني لم يغب يوماً عن خطط واستراتيجيات الهيئة الإنسانية، ولم تكن فلسطين ومعاناة سكانها بعيدة عن أولويات واهتمام الشعب الإماراتي على مدى العقود الماضية. وأوضح أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تواجدت مبكراً على الساحة الفلسطينية وتعمل بقوة في جميع المجالات والخدمات التي يحتاجها الفلسطينيون وخصوصاً السكنية والصحية والتعليمية والمعيشية. وأكد أن الهيئة لن تدخر وسعاً في تعزيز برامجها ومشاريعها في فلسطين من أجل مستقبل أفضل وحياة كريمة لجميع فئات الشعب الفلسطيني.
#بلا_حدود