الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

«سفراء الإمارات» يشاركون براعم آسيا فرحة العيد

تقاسم الشبان المشاركون في برنامج سفراء الإمارات للتطوع فرحة عيد الأضحى مع الأطفال والبراعم في عدد من الدول الآسيوية. والتأم أبناء الإمارات في برنامج احتفالي أُطلق بالتنسيق مع مراكز العمل التطوعي، ضمن حملة المليون متطوع في مبادرة زايد العطاء. وأوضحت المديرة التنفيذية لأطباء الفقراء عضوة مجلس أمناء المبادرة الدكتورة شمسة العور أن «سفراء الإمارات» قدموا نموذجاً متميزاً في التطوع الإنساني بمشاركتهم في تنظيم برامج متنوعة وقيّمة. وأبانت أن المتطوعين تكفلوا بتجهيز لعب الأطفال الجماعية بهدف إدخال الفرح والسرور على البراعم والترفيه عنهم، مشيرة إلى توزيع العيدية والهدايا والحلويات بحضور أسر الأطفال. يرمي البرنامج إلى توفير خدمات متميزة خارج الدولة، والاستفادة من طاقات المتطوعين في تلبية احتياجات المؤسسات الوطنية، فضلاً عن تقديم صورة مشرقة عن شباب وفتيات الإمارات. ويسعى «سفراء الإمارات» إلى إبراز المستوى الحضاري الذي وصلت إليه الطاقات الإماراتية الصاعدة، بفضل التنشئة الوطنية والتعليم الأكاديمي والمهارات العالية التي يتمتعون بها، بحسب ما أفصحت عنه شمسة العور. وأكدت أن البرامج التطوعية تستكمل حملة المليون متطوع في مبادرة زايد العطاء في العديد من الدول، ذاكرة أنها استطاعت استقطاب المئات من الشباب لتنفيذ مشاريع مجتمعية وإنسانية. وحددت العور أبرز الإنجازات في التنظيم السنوي لمؤتمر الإمارات للتطوع بمشاركة نخبة من رواد العمل التطوعي في دولة الإمارات والمنطقة، إضافة إلى عقد مهرجان الإمارات للتطوع سنوياً في أبوظبي. وتطرقت في السياق ذاته إلى اليوم الإماراتي للتطوع وإطلاق جائزة الإمارات للتطوع، وتشكيل فرق وطنية مجتمعية أهمها «عطاء للتطوع الإنساني» وفريق تلاحم للتطوع الاجتماعي، إضافة إلى «سفراء الإمارات للتطوع الدولي». وشملت البرامج التطوعية العالمية تنظيم الملتقى العربي لتمكين الشباب للعمل التطوعي، وعقد العديد من الدورات التدريبية، إلى جانب إنشاء الأكاديمية العربية للتطوع، تحت مظلة الاتحاد العربي للتطوع. وأردفت العور أن حملة المليون متطوع تحرص على استقطاب الآلاف من الشباب من مختلف الدول، مضيفة أن الأكاديمية العربية للتطوع تعكف على تأهيل الكوادر البشرية وإعداد قيادات شابة متمكنة ومتميزة في توفير الخدمات الاجتماعية.
#بلا_حدود