السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

«نبضات» تجري 120 عملية قلب للأطفال العام الجاري

أجرى فريق مبادرة «نبضات» 120 عملية قلب مفتوح وقسطرة لأطفال مرضى منذ بداية العام الجاري، منها 50 عملية في السودان، و70 لمقيمين ومواطنين في مستشفى دبي. وأبلغ رئيس قسم الأطفال واستشاري أمراض القلب الدكتور أحمد الكمالي «الرؤية» أن المستشفى أجرى في شهر سبتمبر الماضي 29 عملية قسطرة وقلب مفتوح، مُشيراً إلى استخدام تقنية جديدة أتاحت إتمام عمليتين نادرتين عبر القسطرة، واحدة لطفل يبلغ وزنه 4.5 كيلوغرام، وأخرى لطفلة تعاني عيباً خلقياً في الشريان الرئوي. وأوضح أن هيئة الصحة في دبي تحملت تكاليف علاج الأطفال المواطنين، في حين دفعت مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية تكاليف علاج الأطفال المقيمين. وتترجم المبادرة التزام الهيئة بتوفير أرقى الخدمات العلاجية للمرضى، في ظل تزايد عدد البراعم المصابين بتشوهات قلبية، وارتفاع التكلفة المالية لإجراء العمليات، فضلاً عن ندرة الأطباء المتخصصين في هذه الجراحة. وأكد الكمالي أهمية المبادرة وتأثيرها الإيجابي في المرضى وذويهم، من ناحية تخفيف العبء المالي عن كاهل الأسرة، وتوفير الراحة والاستقرار النفسي لأفرادها، مُضيفاً أن «نبضات» مكنت من تفعيل برنامج التعليم الطبي المستمر، ونقل الخبرات العالمية وتوطينها في مستشفيات الهيئة. وشكلت السودان المحطة الأولى للمبادرة خارج الدولة، وبُرمجت لتشمل اليمن أيضاً ولكن حالت الأوضاع غير المستقرة هناك دون تنفيذها، وتُبلور حالياً دراسة لتطبيقها في موريتانيا قريباً، وفق ما أفصح عنه الكمالي. ويتوجه فريق طبي إلى المنطقة المستهدفة، للتنسيق مع الأجهزة والهياكل المعنية، والتعرف إلى إمكانية إجراء الجراحات الدقيقة للأطفال، مع تكفل مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية بنفقات العمليات كافة. وحدد الكمالي تكلفة علاج الطفل الواحد فيما يتعلق بعمليات القلب المفتوح بين 200.000 و300.000 درهم، مُقدراً مصاريف القسطرة بما يتراوح بين 50.000 و60.000 درهم. وتُكتشف معظم الحالات في دبي، أثناء الأيام الأولى من الولادة، وبخاصة إذا ظهرت علامات معينة كزرقة الوجه أو ضيق التنفس، وتكرار الإصابة بالالتهابات الصدرية، إضافة إلى عدم زيادة الوزن بالصورة الطبيعية. وتُشخّص التشوهات عبر الفحص السريري وتصوير القلب «الإيكو» أو فحص الأكسجين في الدم.
#بلا_حدود