الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

التوصية بتسخير التكنولوجيا والمنح المالية لتأمين مياه الشرب

أوصى طلاب مثلوا دول أعضاء منظمة الأمم المتحدة في «مؤتمر نموذج مونتسوري للأمم المتحدة» بضرورة مساهمة الدول المتقدمة، بالتكنولوجيا والمنح المالية، لمساعدة الدول الأقل تقدماً لمكافحة التصحر، ولتطوير أنظمة للسدود ومحطات التنقية وشبكات الأنابيب، لضمان وصول مياه الشرب إلى مجتمعاتهم. وأكد الطلاب على أهمية الاعتماد على الطاقة المتجددة، وفرض ضريبة الكربون لخفض التلوث. ودرس الطلبة المشاركون في المؤتمر آثار تغير المناخ، التي تتسبب في ندرة مياه الشرب، وارتفاع درجة الحرارة ومستويات مياه البحر. وسعى الطلبة لابتكار حلول لهذه المشاكل العالمية، بما يتناسب مع وضع الدول التي يمثلونها وإنتاج «قرارات» رفعوها للتصويت إلى مجلس نموذج منتسوري للأمم المتحدة. وهدف «مؤتمر نموذج مونتسوري للأمم المتحدة» إلى محاكاة طلاب المدارس من عمر 9 حتى 15 سنة للمؤتمرات الأممية بتفاصيلها لتشجيع الطلاب على التعلم عن الأحداث العالمية. وناقش المؤتمر التحديات التي تهم البشرية في الألفية الثالثة، ومثّل 300 طالب من 11 مدرسة خاصة في العين وأبوظبي الدول أعضاء منظمة الأمم المتحدة، وقدموا حلولاً لمشكلات البيئة وتحدياتها في الدول التي مثلوها. وعرض الطلاب حلولهم في المؤتمر، الذي انعقد على مدى ثلاثة أيام في مدينة العين، الذي دارت محاوره حول أفضل الممارسات العالمية في ترشيد استهلاك المياه، وضرورة الحفاظ عليها. واختتم، أمس الأول على مسرح جامعة الإمارات في مدينة العين، مناشط الحفل الختامي لبرنامج البنين لـ «مؤتمر نموذج مونتسوري للأمم المتحدة» الذي استضافته مدارس الإمارات الوطنية تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. من جهة أخرى، أكد أحمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية على أهمية هذه المبادرة، التي تأتي في إطار التعاون بين مدارس الإمارات الوطنية والأمم المتحدة.
#بلا_حدود