الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

لن نتوانى عن اتخاذ قرارات حاسمة ضد أي إهمال

زارت المديرة العامة لمجلس أبوظبي للتعليم الدكتورة أمل عبدالله القبيسي الطفلة فاطمة البريكي في مستشفى توام، وذلك للاطمئنان على صحتها بعد تعرضها لحادث مروري أثناء نزولها من حافلة مدرسية، حيث صدمتها سيارة خاصة تجاوزت الحافلة التي كانت متوقفة على الطرف الأيمن من الطريق. وأعربت القبيسي لذوي الطفلة فاطمة عن تمنياتها لها بالشفاء العاجل إثر الحادث المؤسف الذي تعرضت له، رافعة أكف الدعاء بأن تعود قريباً لذويها متمتعة بالصحة والعافية. وأشارت إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم بانتظار التحقيقات الجارية لمعرفة الأسباب المؤدية للحادث، مؤكدة أنه لن يتوانى لحظة عن اتخاذ قرارات حاسمة ضد أي إهمال، منوهة بأن سلامة الطلبة قضية لا تتجزأ وهي مسؤولية مشتركة للأطراف المعنية بالنقل المدرسي في المدارس الحكومية والخاصة على حد سواء. وأكدت القبيسي أن أمن وسلامة أبنائنا الطلبة فوق كل اعتبار وضمن أهم الأولويات بالنسبة لنا، وهي قضية مجتمعية تحتاج إلى تضافر الجهود من جميع الجهات والمؤسسات ذات الصلة بالنقل المدرسي، إضافة إلى الدور المؤثر والفاعل الذي من الممكن أن تؤديه الأسر وأولياء الأمور وإدارات المدارس لتحقيق أعلى مستويات الأمن والسلامة في النقل المدرسي. وتمنت القبيسي أن يحفظ الله أبناءنا وبناتنا الطلبة وأن يساهم الجميع في أمن وسلامة الطلبة، داعية سائقي المركبات الخاصة إلى ضرورة توخي الحذر أثناء توقف الحافلات المدرسية على جانب الطريق، وأعربت عن أملها في أن تعود فاطمة لمدرستها قريباً بعد تماثلها للشفاء. ويعتزم مجلس أبوظبي للتعليم إطلاق حملة توعوية مكثفة لسلامة وأمن النقل المدرسي بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، تتضمن مجموعة من المبادرات الإعلامية والأنشطة المجتمعية التي تستهدف جميع العناصر المسؤولة عن أمن وسلامة الطلبة داخل المجتمع المدرسي وأثناء التنقل من وإلى المدرسة. وتستهدف الحملة في جوهرها الطلبة وتعمل على زيادة إدراكهم لمتطلبات الأمن والسلامة، بداية من صعودهم الحافلات المدرسية وأثناء جلوسهم داخلها، وانتهاء بنزولهم منها بشكل آمن، فضلاً عن مخاطبة الطلبة الذين يستقلون سيارات ذويهم الخاصة وأهمية اتباعهم الإرشادات اللازمة أثناء عملية الدخول إلى المدرسة أو الانصراف منها.
#بلا_حدود