الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

علم الإمارات يرفرف خفاقاً عالياً في جميع الدول

إن علم دولة الإمارات بات يرفرف خفاقاً عالياً في دول العالم كافة وفي المحافل والمنتديات كافة ينال الاحترام والتقدير، إذ وراءه قيادة أدركت بفضل الله مسؤولية احترام ذلك العلم كرمز خفاق يلهمنا تحقيق المزيد من الإنجاز على درب التلاحم والتوحد وتحقيق التطور والريادة في كل المجالات. تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم في الثالث من نوفمبر بيوم العلم، بمعاني التوحد والتلاحم وبناء الأوطان بفضل من الله وبعزيمة الرجال الأفذاذ من الأوائل المؤسسين الذين تجاوزت رؤيتهم وبصيرتهم الحاضر لتلامس المستقبل، وهم في ذلك كانوا يسعون لهدف أسمى لا يحيدون عنه وهو أن يرفرف علم الإمارات علم الوحدة والاتحاد والعزة والقوة خفاقاً عالياً. وها نحن بعد عقود من رؤية الرواد البناة نرفعه اليوم لا في ربوع الإمارات فحسب بل نرفعه بفخر في المحافل الدولية كافة، وذلك بعد أن رسخناه شعاراً لدولتنا واستقر في وجداننا. اليوم وبعد مرور ما يناهز الأربعين عاماً من عمر دولتنا نتذكر ما علمنا إياه آباؤنا المؤسسون وما سعوا إليه جاهدين وباذلين الغالي والنفيس لتكون دولة الإمارات دولة العز والمجد. إننا ندرك المغزى الحقيقي والرسالة السامية التي تبعثها قيادة دولة الإمارات ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للعالم أجمع للاحتفال بعلم دولة بات يرفرف خفاقاً عالياً في دول العالم كافة وفي المحافل والمنتديات كافة ينال الاحترام والتقدير لأن وراءه قيادة أدركت بفضل الله مسؤولية احترام ذلك العلم كرمز خفاق يلهمنا تحقيق المزيد من الإنجاز على درب التلاحم والتوحد وتحقيق التطور والريادة في المجالات كافة.
#بلا_حدود