الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

تطوير قدرات الشباب بمشاريع مستدامة

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات أن «المؤسسة تحرص على تنمية قدرات الشباب، وأنهم كانوا ولا يزالون موضع اهتمامنا وتركيزنا في مؤسسة الإمارات، إذ أطلقنا جائزة الإمارات لشباب الخليج العربي، والتي كنت قد أعلنت عنها في نوفمبر 2013 خلال حفل مؤسسة الإمارات لتكريم الشباب والمؤسسات المانحة». وأوضح سموه أن الجائزة تدعم وتحفز مهارات الريادة الاجتماعية لدى شباب المنطقة، معرباً عن أمله في أن تسهم ببناء مشاريع طويلة الأمد وكفيلة بإحداث تأثير اجتماعي حقيقي ومستدام في حياة الشباب. وانطلقت القمة السنوية الثانية لأعمال النفع الاجتماعي للشباب 2014 أمس، تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وتُنظمها مؤسسة الإمارات في أبوظبي. وترمي القمة إلى توفير منصة استراتيجية تجمع كبرى المؤسسات الرائدة في المجال، فضلاً عن الخبراء والمختصين إقليمياً وعالمياً، مُستهدفة مناقشة سبل الارتقاء بقطاع النفع العام، وبحث أفضل الممارسات المتعلقة بإطلاق مشاريع الاستثمار الاجتماعي. وتطرق الشيخ سلطان بن طحنون رئيس دائرة النقل، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، العضو المنتدب لمجلس إدارة مؤسسة الإمارات، إلى السجل المشرف للدولة في مجال المساعدات والعمل الإغاثي، مُضيفاً أن جميع الإنجازات مُستلهمة من إرث العطاء الذي أرسى دعائمه مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وأوضح أن النقاشات المطروحة في القمة ترتبط بتمكين الشباب، وتعزيز قدراتهم على استحداث مشاريع اجتماعية ناجحة ومؤثرة، تنفيذاً لمبادرة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الذي وجه بإطلاق جائزة الإمارات لشباب الخليج العربي. وتتضمن القمة مسارات عمل ثلاثة تعقد بالتوازي تحت عناوين التمكين والابتكار والتطوع، ما ينسجم مع مجالات اهتمام المؤسسة الرئيسة، إلى جانب تنظيم جلسة حوارية ونقاشية تفاعلية بمشاركة ما يزيد على 60 خبيراً من كل دول العالم، يمثلون 50 مؤسسة وهيئة محلية وإقليمية ودولية.