السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

ولي عهد أبوظبي: خليفة يسخِّر الإمكانات لتحقيق أعلى درجات التقدم

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن المكانة التي وصلت إليها دولة الإمارات باعتبارها إحدى الدول البارزة والمؤثرة في العديد من المجالات، خصوصاً مجال الطاقة، هي ثمرة التوجيهات والجهود التي يبذلها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» في تسخير الإمكانات والطاقات لتحقيق أعلى درجات التقدم والازدهار والرقي. واستقبل سموه، أمس في قصر البحر بحضور سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أعضاء اللجنة الوطنية لمجلس الطاقة العالمي، يرافقهم وزير الطاقة رئيس اللجنة سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، بمناسبة فوز الدولة باستضافة «مؤتمر الطاقة العالمي 2019». حضر الاستقبال سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة نائب رئيس مجلس إدارة طيران الاتحاد، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين. وذكر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن المكانة العالية التي وصلت إليها دولة الإمارات وسمعتها الطيبة في المجتمع الدولي، وعلاقة الصداقة والتعاون التي تجمعها بدول العالم، أسهمت في فوزها باستضافة العديد من المنظمات والهيئات الأممية، وعقد المؤتمرات والملتقيات الدولية المختلفة على أرضها، معرباً سموه عن شكره وتقديره للدول الشقيقة والصديقة التي أسهمت وساندت الدولة للفوز باستضافة مؤتمر الطاقة العالمي. وثمّن سموه جهود فريق العمل الوطني التي تكللت بالنجاح والتوفيق والفوز باستضافة الدولة للمؤتمر، ووجههم إلى بذل المزيد من الجهود والتحضير للمؤتمر بالشكل الذي يليق بسمعة دولة الإمارات، ويعكس تطورها الحضاري والتنموي. من جانبه، أعرب المهندس سهيل محمد فرج المزروعي عن شكره وتقديره للقيادة الحكيمة ولتوجيهاتها ودعمها الكبير، لتحقيق تقدم الدولة وازدهارها في جميع المجالات، ومن بينها قطاع الطاقة، مشيراً إلى سياسات الدولة المتزنة ورؤيتها الثاقبة لهذا القطاع الحيوي، كأحد المرتكزات الأساسية في النمو والتطور. وتعتبر الإمارات أول دولة من الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، التي تستضيف هذا الحدث المهم منذ انعقاده لأول مرة قبل 90 عاماً. ويتكون فريق عمل اللجنة الوطنية برئاسة وزير الطاقة من أعضاء يمثلون عدداً من الجهات هي وزارة الخارجية، وزارة الطاقة، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، مصدر، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض. يذكر أن «مؤتمر الطاقة العالمي» يعد المنتدى العالمي الأول للقادة والمفكرين، لوضع حلول للقضايا المتعلقة بالطاقة، ويعقد كل ثلاثة أعوام منذ العام 1923. وعقد المؤتمر حتى الآن في 20 مدينة من المدن المهمة حول العالم، كان آخرها في كوريا عام 2013، وشارك فيه 7500 ممثل من 120 دولة، إضافة إلى 30 وزيراً من مختلف أنحاء العالم.
#بلا_حدود