الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

برنامج رقابي لرصد مخالفات أطباء الطيران

يعكف قسم طب الطيران التابع للهيئة العامة للطيران المدني على استحداث نظام جديد لتفتيش وتقييم أطباء الطيران المعتمدين في الهيئة. وأبلغت «الرؤية» رئيسة القسم ورئيسة لجنة طب الشرق الأوسط للطيران المدني نبيلة العوضي أن النظام الجديد ذو فعالية عالية من حيث الكفاءة والأداء، حيث سيكثف القسم الرقابة والتفتيش المفاجئ لرصد مخالفات أطباء الطيران. وسيعتمد النظام الجديد على تقييم الأطباء من خلال التركيز على الموارد البشرية في تنفيذ عمليات الرقابة والتفتيش الدوري على العيادات. وذكرت العوضي أن الهيئة العامة للطيران المدني تسعى دائماً إلى تطوير منظومة هذا النوع المتخصص من الطب عبر القوانين التشريعية التي تستحدثها، فضلاً عن الدورات والبرامج التدريبية اللتين تنفذان للأطباء من وقت لآخر. ويستند القسم إلى معايير أوروبية وعالمية وقراءات كثيرة من مراجع طبية ودراسات حديثة لاستحداث التشريعات القانونية ونظم العمل اللتين يعتمد عليهما. وبلغ عدد أطباء طب الطيران، بحسب العوضي، 72 طبيباً مرخصاً لهم بالعمل في الإمارات، منهم 23 طبيباً تابعين لطيران الإمارات، وستة لطيران الاتحاد، وثلاثة لطيران العربية، والبقية تابعون للهيئة في عيادات متفرقة في الدولة. وأكدت العوضي أن العدد ليس بمستوى الزيادة في عدد الطيارين، ولكن العبرة في جودة العمل المنجز علاوة على جودة المعايير العالية التي تضمن الحفاظ على سلامة الطيران. ويشرف قسم طب الطيران التابع للهيئة العامة للطيران المدني على وضع القوانين الخاصة بتراخيص الأطباء للعمل في مجال طب الطيران بما لا يتعارض مع قوانين وزارة الصحة، إلى جانب تنفيذ التفتيش الدوري والتدقيق ومراجعة جميع المعاملات والفحوص، للتأكد من مدى التزامهم بالقوانين المعمول بها، ومراجعة القوانين الدولية والأوروبية بصورة مستمرة لتعديل أي قانون لا يتماشى مع القوانين السائدة في هذا المجال. وأردفت العوضي أن القوانين التي نعمل بها هي نتاج خلاصة تشريعات دولية بما لا يتعارض مع السلامة الجوية وخطوط الطيران المحلي. وعن عدد المخالفات التي حررت ضد الأطباء غير الملتزمين باللوائح العامة في الهيئة، رفضت العوضي التعليق على ذلك، مشيرة إلى أن الهيئة تحرص على عدم الكشف عن مخالفات أطباء الطيران.
#بلا_حدود