الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

تفاهم بين الوطني للإعلام وهيئة الاستعلامات في مصر

أبرم المجلس الوطني للإعلام والهيئة العامة للاستعلامات في جمهورية مصر العربية بالقاهرة أمس مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الإعلامي. وقع المذكرة المدير العام للمجلس الوطني للإعلام إبراهيم العابد ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية السفير صلاح عبد الصادق. وأفاد العابد بأن توقيع المذكرة جاء بتوجيهات من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس المجلس الوطني للإعلام لتعزيز العلاقات القائمة بين الإمارات ومصر في مختلف المجالات. وأضاف أن إبرام مذكرة التفاهم يأتي تتويجاً للعلاقات القائمة والمستمرة منذ أربعين عاماً في مختلف الميادين، والتي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وتنظر الإمارات وهي تدعم الأشقاء في مصر إلى أنها قلب العروبة النابض، ودعمها لا يعدّ دعماً لمصر فقط بل للعالم العربي أجمع، وهذا الدعم ليس جديداً بل ممتد منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة . من جهة أخرى أعرب رئيس هيئة الاستعلامات المصرية عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم للتعاون الإعلامي مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن دولة الإمارات تحتل مكانة متميزة ورفيعة في قلوب وعقول الشعب المصري، وكيف لا وهي بلد زايد الخير، حكيم العرب ورجل المواقف النبيلة والأصيلة. وذكر أن من تخرجوا من أكاديمية زايد الإنسانية العليا وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» يسيرون على نهجه في صلة الأرحام ومد يد العون للأشقاء في كل مكان، بل ومد يد العون للإنسان أينما كان. وأكد أن دولة الإمارات تميزت منذ قيامها في الثاني من ديسمبر من عام 1971 بموافقها النبيلة، خصوصاً وقت حرب أكتوبر المجيدة، مشيراً إلى كلمة الشيخ زايد «رحمه الله» حين قال «إن البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي»، فضلاً عن مواقف الدولة التي تتسم بالخير والأصالة إلى اليوم. وأكد عزم مصر على تنفيذ بنود المذكرة بتعاون تام مع الأشقاء في المجلس الوطني للإعلام، مؤكداً أن جميع إمكانات الهيئة العامة للاستعلامات بقطاعاتها ومكاتبها الإعلامية وخبراتها المتراكمة في خدمة دولة الإمارات الشقيقة، موجهاً التحية لكل من ساهم في إنجاز مذكرة التفاهم في الإمارات ومصر.
#بلا_حدود