السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

تسخير الدراسات والأبحاث لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة

ركَّز المؤتمر الثامن لصعوبات التعلم على بذل وتسخير أحدث الدراسات والأبحاث لخدمة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة. ودشنت وزارة التربية والتعليم المؤتمر الثامن لصعوبات التعلم الذي تنظمه مؤسسة إشارة للاستشارات تحت شعار «صعوبات التعلم ـ نهج متكامل على مدى الحياة» في فندق تاج بالاس ـ دبي ما بين الـ 12 و13 من نوفمبر الجاري. وأفادت رئيس قسم الموهبة والتفوق في إدارة التربية الخاصة أمل القحطاني بأن مؤتمر صعوبات التعليم أصبح من المؤتمرات المهمة في المنطقة، إذ يحرص على حضوره العديد من المهتمين في هذا المجال من داخل وخارج الدولة، لتتوحد الرؤى في تقديم الدعم وكافة البرامج والخدمات التربوية والتعليمية للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة فئة صعوبات التعلم. ونقلت القحطاني تحيات وزير التربية والتعليم حسين الحمادي وشكره للجهود المبذولة من مؤسسة إشارة للاستشارات التي نظمت المنشط والمحاضرين في المؤتمر. ويعد الاهتمام بهذه الفئة من أولويات السياسة التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة لا سيما أن الوزارة تبنت فلسفة الدمج التي تؤكد على ضرورة الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة، وتكييف المناهج، وطرق التدريس الخاصة بهم، بما يتواءم واحتياجاتهم، وبما يسمح بدمجهم في صفوف التعليم العام وتقديم واستحداث أنسب استراتيجيات وأساليب التدخل العلاجي المناسبة للتخفيف من حدة تلك الصعوبات قدر الإمكان. وتحتاج هذه الفئة وجود بيئة تعليمية ودعم دراسي ملائمين، وخطة تربوية فردية مناسبة للتعامل مع نواحي القوة والتركيز عليها وتعزيزها وتقليص مواطن الضعف لديهم، وتعليمهم المهارات الأساسية التي يحتاجون إليها، بالإضافة إلى الاستراتيجيات التعلمية أو الأساليب التي تساعدهم على السير في دراستهم وفقاً لقدراتهم الفعلية.
#بلا_حدود