الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

سلطان القاسمي: مشاريعنا السياحية ثقافية وعلمية

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن إمارة الشارقة منحها الله طبيعة خلابة ومقومات سياحية متنوعة وبنية أساسية متطورة، جعلتها تسرع الخطى في إقامتها للعديد من المشاريع السياحية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، وأن الإمارة لا تقتصر جهودها على السياحة بمفهومها التقليدي بل أخذت تتجه نحو السياحة العلمية والثقافية وإقامة العديد من المعارض الفنية والثقافية. وأضاف سموه أن الشارقة لم تغفل عن دورها الريادي عبر إسهاماتها وجهودها الحثيثة في الحفاظ على الحياة البيئية والفطرية، وذلك عبر إقامتها للعديد من المحميات الطبيعية التي أسهمت في تطوير مفهوم السياحة. وأفاد سموه بأن الشارقة صارت وجهة عالمية للزوار من كل أقطار العالم الراغبين في التزود بالعلم والثقافة، والاطلاع على معالمها السياحية المتنوعة. واستقبل صاحب السمو حاكم الشارقة أمس وفد المنظمة العربية للسياحة بجامعة الدول العربية الذي ضم رئيس المنظمة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد، والأمين العام المساعد لشؤون التنمية والاستثمار في المنظمة وليد الرفاعي بمكتب سمو الحاكم. ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة بالوفد الضيف، وتبادل معه الأحاديث الودية في المجالات ذات العلاقات المشتركة، واستمع سموه لشرح من وفد المنظمة عن أهداف المنظمة وأنشطتها، ورؤية المنظمة وأسباب اختيار إمارة الشارقة عاصمة للسياحة العربية لعام 2015. وشهد سموه إبرام مذكرة تفاهم بين هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة والمنظمة العربية للسياحة في إطار توجيهات سموه في دعم القطاع التجاري السياحي، وتشجيع المشاريع الحيوية التي تسهم في الترويج للإمارة، لتصبح إحدى أفضل الوجهات السياحية والتجارية. وتأتي المذكرة إدراكاً من هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة والمنظمة العربية للسياحة بأهمية التعاون الثنائي وتبادل الخبرات العلمية فيما بينهما، في مجال صناعة السياحة بإمارة الشارقة ودعم إقامة المشاريع السياحية المشتركة. ويندرج التعاون في هذه المذكرة ضمن إطار تطوير السياحة بمفهومها الشامل لتبرز المكتنزات التي تتميز بها الإمارة في الجوانب الدينية والثقافية والتراثية والحضارية والتاريخية والطبيعية، وتسعى المذكرة إلى العمل على تنمية صناعة السياحة، وجذب المزيد من المشاريع السياحية، والعمل على ترسيخ التسويق السياحي المشترك. واتفق الطرفان على تسهيل عمليات تبادل المعلومات الخاصة بالإمكانات السياحية في إمارة الشارقة ومختلف الدول العربية المنتسبة للمنظمة العربية للسياحة، وذلك من أجل تشجيع المهنيين والإعلاميين والمستثمرين لتحقيق هذا الغرض وتنمية السياحة، في إطار القوانين المعمول بها في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. ويعمل الجانبان على تسهيل تبادل المعلومات الإحصائية للقطاع السياحي وحركة السياحة في إمارة الشارقة مع الجهات ذات العلاقة لعمل الدراسات الإحصائية اللازمة لأصحاب القرار السيادي وللمستثمر. ويزود الطرف الثاني الأول بالبيانات والمعلومات التي من شأنها إلقاء الضوء على الفرص المتاحة للاستثمار السياحي في إمارة الشارقة.
#بلا_حدود