الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

المؤبد لا يعني شيئاً لي .. تمنيت لو تجرَّع المجرم ألَمَنا

أفادت خلود نجار، إحدى الشقيقات الثلاث اللواتي تعرضن للاعتداء في فندق كامبرلاند وسط العاصمة البريطانية لندن في أبريل الماضي، بأنها تتلقى العلاج المكثف من حالة الهلع التي أصابتها عقب الهجوم الوحشي. وقضت محكمة ساوثوارك الملكية في لندن أمس الأول بسجن المجرم فيليب سبنس مدى الحياة على أن يقضي في السجن مدة لا تقل عن 18 عاماً قبل أن يتقدم بطلب للعفو عنه، حيث أدانه القاضي أنتوني ليونارد بتهم الشروع في قتل الشقيقات الثلاثة بعد ضربهن بالمطرقة المخلبية والتخطيط لارتكاب جريمة سرقة. وأوضحت خلود (31 عاماً)، في تصريحات لها عقب النطق بالحكم، أنها شعرت كأنها فقدت كل شيء في تلك الليلة، الاستمتاع بالحياة وشقيقتها عهود وقدرتها على رعاية أطفالها بالقدر الذي كانت تتمناه. وأضافت «فقدت أيضاً وظيفتي، لأني تركتها لأسباب صحية وعدم قدرتي على أداء عملي جرَّاء الإصابات التي لحقت بي». وتابعت «سجن المجرم لا يعني شيئاً بالنسبة لي، فقد كنت أتمنى أن يتجرَّع الألم الذي سببه لنا، وفي الوقت الذي أحترم القانون البريطاني، فلا يمكنني أن أشعر بأن العدالة تحققت بمجرد إيداعه السجن». من جانبها، أفادت شقيقتها فاطمة نجار في بيان لها إلى محكمة ساوثوارك بأن الاعتداء غيَّر حياتها إلى الأبد، قائلة «لقد خسرت كل شيء في تلك الليلة». وتابعت «أصبحت عهود الآن طريحة الفراش في المستشفى بقية حياتها، وفقدت القدرة على تناول الطعام، وليس بمقدورها الرؤية ولا الحركة، كل ما تستطيعه هو الإمساك بيدي». وأصيبت عهود بكسور بالغة في الجمجمة لدرجة بروز أجزاء من دماغها من فتحة في رأسها، ولم يتبقَّ سوى خمسة في المئة من قدرتها على الإدراك بعد فقدان 95 في المئة من وظائف الدماغ في تلك الليلة. وخضعت عهود في الـ 29 من أبريل الماضي لعملية جراحية خطيرة في الرأس داخل مستشفى سانت ماري في لندن واستغرقت 20 ساعة قبل أن توضع تحت الملاحظة في غرفة العناية المركزة. وأفادت خلود في جلسة الاستماع التي جرت الشهر الماضي بأنها شعرت كما لو تلقت 30 ضربة، مضيفة «حاولت اتِّقاء الضربات على رأسي بيدي لحماية عيني، ولم أترك الغرفة حين رأيت المتهم في المرآة يقف بين الغرفتين». وبالنسبة إلى إصابة خلود، أفاد التقرير الطبي الذي اطَّلعت عليه المحكمة بأنها تعرضت لست ضربات بالمطرقة خلفت كسوراً في الجمجمة، وتحطم تجويف العين، وكُسر فكها وأنفها. وشملت الإصابات تلفاً في عصب الوجه وكسراً في الذراع الأيسر لمحاولتها الدفاع عن نفسها، فيما تلقَّت فاطمة ثلاث ضربات على الجزء الخلفي من الرأس خلَّفت كسوراً في الجمجمة.
#بلا_حدود