السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

التوصية بتغيير النمط العربي للإنتاج الزراعي

أوصت هيئة البيئة في أبوظبي بضرورة تغيير نمط الإنتاج الزراعي لتجاوز العجز الغذائي العربي، إذ تستورد دول المنطقة نصف احتياجاتها الغذائية. وورد هذا المُعطى في تقرير الأمن الغذائي في البلدان العربية، الصادر على هامش المؤتمر السنوي للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد)، في عمّان من 26 إلى 27 نوفمبر الجاري. وأكد التقرير إمكانية تعزيز الإنتاج الغذائي العربي بحزمة من التدابير في طليعتها تحسين الإنتاجية وكفاءة الري والتعاون الإقليمي. وألقى وزير البيئة الأردني طاهر الشخشير كلمة بالنيابة عن راعي المؤتمر جلالة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية، تطرق فيها إلى سبل تحقيق الاكتفاء الغذائي في المنطقة العربية، والتركيز على التعاون العربي التكاملي استناداً إلى التفاوت الكبير بين بلدان المنطقة في الأنظمة البيئية والموارد الطبيعية. وأبان أن الأردن من البلدان الأكثر شحاً بالمياه في ظل الأزمات السياسية المتلاحقة في دول الجوار، واستضافة الأردن ملايين الأشقاء العرب وخصوصاً اللاجئين السوريين. وأردف أن الدولة تشهد الآن أزمة غذائية غير مسبوقة نتيجة الطلب المتزايد على الماء والغذاء، ما يشكل على الحكومة الأردنية تحدياً إضافياً. وساهمت هيئة البيئة في أبوظبي في المؤتمر بصفة الشريك الرسمي، وجامعة البترا الأردنية بصفة الشريك المنظم، مع حضور عدد كبير من المنظمات الإقليمية والدولية الداعمة وصناديق التنمية والقطاع الخاص. وأفادت الأمينة العامة لهيئة البيئة في أبوظبي رزان المبارك بأن تحقيق الأمن الغذائي في المنطقة العربية يتطلب التوازن بين تأمين واردات الغذاء وتحقيق الاكتفاء الذاتي، مشيرة إلى ضرورة تغيير طريقة الإنتاج الزراعي مع تحقيق الاستدامة البيئية. ويعتمد عمل الهيئة على تطوير مفهوم ميزانية المياه المستدامة، التي تتضمن تكامل كميات المياه الجوفية والمحلاة والمعاد تدويرها، فضلاً عن رفع كفاءة الري.
#بلا_حدود