الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

السفارة الأمريكية: لا صحة لمزاعم عدم رغبة الإمارات بإبقاء أحد دبلوماسيينا

جزمت السفارة الأمريكية في أبوظبي بعدم صحة ما تداولته وسائل إعلام ومواقع إلكترونية بأن الأمارات اعتبرت أحد موظفي القنصلية الأمريكية في دبي شخصاً غير مرغوب فيه. وأفاد المتحدث الرسمي باسم السفارة بأن ما جاء في التقارير الإخبارية عار تماماً عن الصحة، مؤكداً أنه لم يرد إلى السفارة أي طلبات باستبعاد موظف ببعثتها الدبلوماسية في دبي حتى تاريخه، ولا يعرف المصادر التي اسُتند إليها في ترويج مثل هذه الأخبار غير الصحيحة. يأتي تكذيب ونفي السفارة الأمريكية لهذا الخبر إثر ما تناوله موقع إخباري عن أن الإمارات اعتبرت موظفاً بالقنصلية الأمريكية في دبي شخصاً غير مرغوب به في الدولة، بعد رصد كثير من الاتصالات المشبوهة له والتي تتنافى مع الأعراف والتقاليد الدبلوماسية وتتعارض مع مهامه المكلف بها في القنصلية. وادعى الموقع ناسباً مصادره إلى ما وصفها بالخليجية أن هناك محاولات أمريكية مستمرة لفتح قنوات اتصال مع قوى وجمعيات وشخصيات وأصحاب رأي وفكر إماراتيين لاستغلالها في إثارة الرأي العام في دول المنطقة، وتأليبه على الأنظمة الحاكمة. وأشار الموقع إلى أنه لم تُحدد طبيعة الاتصالات المشبوهة التي أجراها الدبلوماسي الأمريكي، لكن التجارب المماثلة التي رصدت في دول خليجية أو عربية أخرى تشير إلى أن الشخصيات الدبلوماسية الأمريكية تجري اتصالات وزيارات غير مصرح بها مع بعض الجمعيات والمنظمات والشخصيات، لتثير مناقشات أو تمرر رسائل وأفكار أو تحصل على معلومات بهدف استغلالها في تشويه المواقف السياسية للدول وابتزازها والتأثير على توجهاتها وقراراتها. واعتبر الموقع القنوات الدبلوماسية الأمريكية في المنطقة تلجأ إلى توجيه دعوات مدفوعة التكاليف لبعض الأشخاص المؤثرين الذين يملكون حضوراً أو دوراً مدنياً في أوطانهم لإجراء زيارات للولايات المتحدة أو المشاركة في المؤتمرات والندوات التي يجري عن طريقها تسليط الضوء على بعض السلبيات التي من شأنها تأجيج المشاعر وإثارة النقمة والفتن أو توفير فرص للابتزاز السياسي.
#بلا_حدود