الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

مواقع التواصل تتصدر التهام الوقت مُنحِّية التلفاز والموبايل .. مستطلعون: التكنولوجيا مسؤولة

تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي قائمة مهدرات الوقت بنسبة 32.1 في المئة، منحية بذلك التلفاز والموبايل اللذين كانا وسيلتي التسلية الرئيستين سابقاً. وأظهر استطلاع «الرؤية» رداً على سؤال: ما الذي يضيع وقتك؟ وجود عشرة مهدرات للوقت تتصدرها مواقع التواصل الاجتماعي، وثانياً الموبايل بـ 22.5 في المئة، ومن ثم الثرثرة بنسبة ثمانية في المئة. وأكد المستطلعون أن التكنولوجية رغم قدرة أدواتها على توفير الوقت والجهد إلا أنها سلاح ذو حدين إن استخدمت بالشكل الخاطئ، موضحين أن معظم الشباب يقضون ساعات طويلة وهم يتصفحون مواقع التواصل لمجرد تمضية الوقت دون فائدة تذكر. وحل الازدحام على الطرقات رابعاً في قائمة المهدرات بـ 7.6 في المئة، بينما استحوذ التلفاز على نسبة 6.7 في المئة، ليأتي النوم سادساً بـ 5.6 في المئة، وعدم التنظيم سابعاً بالنسبة ذاتها. وركز مستطلعون (4.3 في المئة) على أن التسوق يضيع الوقت إن لم يحدد الشخص ما يريد شراءه، مشيرين إلى أن نساء يمضون النهار بأكمله في السوق لمجرد التسلية، فيما ذهب آخرون (4 في المئة) إلى أن المقاهي تهدر الوقت، ولا سيما بين الشباب الذين يجلسون لفترات طويلة مع أصدقائهم. وجاء السهر أخيراً في قائمة مهدرات الوقت بنسبة 3.6 في المئة، إذ اعتبره مستطلعون أحد الأسباب الرئيسة في عدم الاستفادة من الوقت، خصوصاً إن كان السهر على التلفاز أو في المقاهي. وذكر مستطلعو عجمان أن التسوق أبرز مهدرات الوقت، بينما ركز أهل أبوظبي على ضرورة عدم السهر لتنظيم الوقت والاستفادة منه، وبدورهم أشار مستطلعو أم القيوين إلى سلبية الجلوس طويلاً في المقاهي، وأهل الشارقة في الوقت الضائع بسبب الازدحام في الطرقات.
#بلا_حدود