السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

قريباً .. إطلاق برنامج «أطلس» للإحصاء الإلكتروني

تعتزم وزارة الصحة قريباً إطلاق أول برنامج إحصاء إلكتروني للأمراض والمواليد والوفيات في الدولة «أطلس»، تزامناً مع معرض ومؤتمر الصحة العربي المزمع عقده من 26 إلى 29 يناير الجاري. وتُعد البادرة استجابة لدعوات أصدرها خبراء في القطاع الطبي، حول الإسراع بإنشاء قاعدة بيانات وإحصاءات اتحادية دقيقة للأمراض المنتشرة٫ وطالبوا في استطلاع أجرته «الرؤية»، بإطلاق برنامج إحصائي اتحادي، يتعرف عبره المسؤولون وأصحاب القرار، إلى آخر البيانات الإحصائية للأمراض، ما يُتيح لهم اتخاذ التدابير والقرارات المناسبتين. وأفادت «الرؤية» مديرة مركز الإحصاء والأبحاث في وزارة الصحة الدكتورة عاتكة الخزرجي بأن المشروع يندرج ضمن المبادرات المُعلن عنها في الخلوة الحكومية المنعقدة العام الماضي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله. وأكدت في السياق ذاته أن المعلومات ستُتاح للمستخدمين كافة من داخل الدولة وخارجها، مشيرة إلى توفير الإحصاءات الصحية ومقارنتها بطريقة فورية مباشرة، كي تمكن الباحثين والمختصين من نيل المعطيات اللازمة بطريقة صحيحة وسريعة. ومن المنتظر إدراج برنامج أطلس أيضاً على الهواتف الذكية، ما يعد نقلة نوعية لعرض البيانات، وتطوير الخدمات. ويُعتبر البرنامج أداة متميزة للمحللين الصحيين والباحثين وعلماء الأوبئة ومديري البيانات والأطباء والمختصين، فهو يُمكنهم من الحصول على المؤشرات الصحية الحيوية. وأردفت الخزرجي أن «أطلس» سيُسهل على الوزارة إنشاء خارطة تفاعلية للبيانات الصحية، يفهمها المُستخدمون من دون تعقيدات أو اللجوء إلى مهارات متخصصة ومتطورة، لافتة إلى عرض المعلومات والبيانات بطريقة تكنولوجية حديثة، تُسهم في إيصال المعلومات والبيانات إلى المهتمين بالسرعة والأسلوب الأمثل. ويُتيح «أطلس» الفرصة للمؤسسات الصحية والجمهور، إمكانية التعرف إلى أكثر المناطق المصابة بالأمراض المختلفة، مع تميز قاعدة بياناته بآلية الاطلاع على المعلومات وحفظها في الآن ذاته، ضمن ملف «إكسل». في السياق ذاته، يستطيع المُستخدم إعداد تقارير مفصلة تساعد على التحكم إلكترونياً في أعداد البيانات الوارد إلى مركز الإحصاء والأبحاث، وفي الوقت نفسه تحميل البيانات بغرض التحليل. وبناء على توجيهات وكيل الوزارة الدكتور محمد سليم العلماء، بشأن تطوير الخدمات والبرامج الإلكترونية، تولى مركز الإحصاء والبحوث إنشاء برنامج الإحصاء الإلكتروني لجمع وحصر البيانات والإحصائيات والمعلومات حول الوزارة. وأنشأ المركز خرائط تفاعلية تتضمن معلومات صحية متكاملة، إذ يمكن للجمهور المستهدف سواء الجهات أو الأفراد الاطلاع عليها بسهولة ويُسر. من جانبه، شدد رئيس شعبة المعلومات الصحية في جمعية الإمارات الطبية الدكتور محمد آل رضا على أهمية توفير المعلومات الصحية، مشيراً إلى إقرار الشعبة خطة استراتيجية أولية مكونة من خمسة محاور، بهدف توفير المعلومات الطبية، وإجراء حملات توعوية للقطاع الطبي الحكومي والخاص بأهميتها. وأوضح أن الجهات الصحية في الدولة أصبحت مدركة وواعية بقيمة تقنية المعلومات الصحية، ودورها الفعال في رفع كفاءة الأداء وتحسين جودة الخدمات، فضلاً عن الاستخدام الأمثل للموارد في القطاعات الصحية. ومن جهته، أفاد رئيس جمعية السكري الدكتور عبدالرزاق مدني بأن قاعدة البيانات الاتحادية للأمراض مهمة جداً، مفيداً بأن مرضى السكري يُعدون أكثر المستفيدين منها، باعتبارها ستحدد فعلياً مدى انتشار الداء بين سكان الإمارات بصورة واقعية. وأكد أن قاعدة البيانات تعتمد دراسات بحثية علمية وعينات من الأهالي، وستمثل خلفية علمية مهمة لاستراتيجية الصحة في الدولة. وجزم رئيس جمعية القلب الإماراتية الدكتور علوي الشيخ أن قاعدة البيانات باتت ضرورة ملحة لمحاصرة المرض والتقليل من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب، لكونها تشكل 25 في المئة من الوفيات في الدولة.
#بلا_حدود