الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

فرق ميدانية مزودة بالمساعدات الإنسانية للاجئين والمتضررين

كثفت المؤسسات والهيئات الإماراتية جهودها وإمكانياتها بتقديم المساعدات العينية والمادية وإرسال فرق ميدانية إلى أماكن تواجد اللاجئين والمتضررين من العاصفة للمساهمة والإشراف على توزيع المواد الإغاثية عليهم. وأكد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر الدكتور حمدان المزروعي أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر يتابع باهتمام الحملة ونشاطات الوفود الميدانية، مضيفاً أنه بعد اطلاع سموه على الواقع الميداني وجه بمضاعفة الجهود ومواصلة العمل وشراء المواد الإغاثية من البطانيات والملابس الشتوية ومواد التدفئة والأدوية وغيرها من المستلزمات من السوق المحلي الأردني لمساعدة اللاجئين السوريين والمتضررين بأسرع وقت ممكن. وذكر المزروعي أن هيئة الهلال الأحمر ستحشد الفرق الميدانية والمتطوعين لمضاعفة العمل وتكثيف الجهود بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لإيصال المساعدات الإغاثية بأسرع ما يمكن لجميع اللاجئين والمتضررين أينما كانوا. وتوقع أن تصل إلى العاصمة الأردنية عمان خلال اليومين المقبلين قافلة تضم ثماني شاحنات محملة بالبطانيات والملابس الشتوية ومواد التدفئة والأدوية وغيرها من المستلزمات، كما ستغادر الإمارات في الحال قافلة برية تضم ست شاحنات محملة بكميات من مواد الإغاثة والمساعدات ضمن حملة «تراحموا» . من جهة أخرى، يستضيف المخيم الإماراتي الأردني عدداً من الحالات الإنسانية الصعبة والمؤلمة منها حالة الطفل عيسى وعمره خمس سنوات والذي تعرض هو وثلاثة من أشقائه لقذيفة من دبابة تسببت في بتر ساقيه وتفتت قدما أخيه دحام، كما أصيب شقيقه الثاني محمد بإصابة في بطنه وأخيه الثالث عايد بإصابة في فخده وذلك خلال لعبهم أمام منزلهم بمدينة درعا السورية قبل ثلاث سنوات. وتكفل الهلال الأحمر الإماراتي بعلاج الأطفال الأربعة، حيث يجري حالياً تركيب أطراف صناعية ذكية للطفل عيسى من خلال أحد المراكز المتخصصة إضافة إلى التكفل بإجراء العلاج للأبناء الثلاثة. ويواصل فريق هيئة الهلال الأحمر توزيع المساعدات الشتوية على اللاجئين السوريين والمتأثرين بالعاصفة الثلجية في مدينة أربيل في كردستان العراق. وذكر الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي الذي أشرف فور وصوله إلى أربيل أمس الأول على جانب من عملية توزيع المساعدات على اللاجئين السوريين والمتضررين من العاصفة الثلجية أنه تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر تنفذ فرق الهيئة بأسرع ما يمكن برنامجاً مكثفاً من تقديم المساعدات إلى اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية. وزار الدكتور الفلاحي يرافقه قنصل الدولة في أربيل راشد محمد المنصوري ونائب الأمين العام للمساعدات الدولية بالإنابة مدير إدارة المساعدات الدولية في الهيئة سعيد سهيل المزروعي ونائب رئيس مؤسسة برزاني الخيرية موسى أحمد أغا «مخيم قوشتبة» في مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق للاجئين السوريين والذي يضم ألفاً و200 عائلة. وذكر أن هيئة الهلال الأحمر إلى جانب المساعدات العينية التي توزعها على اللاجئين قامت بمبادرة مبتكرة بإنشاء معمل للخياطة في المخيم بهدف توفير جميع ملابس العوائل المتواجدة. وأضاف أن المعمل وفر الملابس الرسمية للمدارس ووزعها الهلال الأحمر في مبادرة تضاف إلى سجل الإمارات الحافل بالمساعدات في كل المجالات. وزار الدكتور الفلاحي مخيم الهلال الأحمر في «عين كاوة» والذي يضم نازحين عراقيين هربوا من منازلهم وأصبحوا وعوائلهم تتهددهم تداعيات البرد الشديد والعاصفة التي ضربت المنطقة. ووزع المساعدات الإماراتية على اللاجئين واستمع إلى مطالب واحتياجات سكان المخيم، موجهاً بمعالجتها، فيما زار مدرسة في أربيل أصبحت ملجأ يضم نحو ثلاثة آلاف من النازحين المسيحيين من مدينة الموصل.
#بلا_حدود