الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

الأرشيف الوطني يستعرض «التاريخ الشفاهي» في الهند

استعرض وفد الأرشيف الوطني جوانب من مشروع التاريخ الشفاهي للدولة في دورة دولية نظمتها رئاسة الجمعية العالمية للتاريخ الشفاهي في مدينة بانجلور الهندية أخيراً، حول التدريب المتخصص والمكثف تحت عنوان «الحدود والسياسة والروايات .. تقاطع التاريخ الشفاهي ذاكرة المكان والذاكرة». وقدمت مديرة إدارة البحوث والخدمات المعرفية في الأرشيف الدكتورة عائشة بالخير ورقة عمل تحمل عنوان «التاريخ الشفاهي .. حوار الأجيال» أوضحت فيها الجوانب التاريخية والعناصر التي ترسخ الهوية الوطنية في المجتمعات الشفاهية التي تعتمد على الشعر والأمثال والأعراف السارية ولغة الجسد وغيرها. وأشارت إلى مبادرات القيادة الداعمة لحفظ ذاكرة الوطن وأهمية أن يطلع العالم على تاريخ الإمارات الحي وتجربتها الاتحادية، مؤكدة أن مرويات التاريخ الشفاهي وإصرار الأجيال على حفظها يفسر سعادة الإماراتيين كشعب ويعمق ولاءهم وانتماءهم للوطن. وبدورها، استعرضت رئيسة قسم التاريخ الشفاهي ودراسات الأنساب الباحثة ميثاء الزعابي سيرة أحد المعمرين من منطقة «اعسمة» في رأس الخيمة. أما رئيسة وحدة التاريخ الشفاهي في الأرشيف الوطني الباحثة شرينة القبيسي فعرضت فيديو قصيراً يرصد ذاكرة معاصري قصر الحصن وذكرياتهم فيه. واشتملت الدورة التي استمرت عشرة أيام على ورش عمل ومشاريع تعكس واقع الحياة والتغيير الاجتماعي الذي طرأ على بعض المجتمعات جراء الطفرات الاقتصادية والظروف المعيشية والقيم الاجتماعية. وقدم فريق الاختصاصيين والخبراء والمؤرخين البارزين من داخل الهند وخارجها إلى خمسة وعشرين مشاركاً من دول مختلفة أحدث البحوث ومناهج البحث مشفوعة بأمثلة من تجاربهم وأداروا معهم حلقات نقاش أكاديمية، إلى جانب الأفكار المتبادلة حول الدور الكبير الذي يؤديه التاريخ الشفاهي في توثيق حياة الأفراد والتغيير الاجتماعي.
#بلا_حدود