الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

الإمارات سباقة في محاربة الإرهاب والدفاع عن سماحة الإسلام

أكد وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في كشف مخططات الإرهاب التي تستهدف سماحة الإسلام وقيمه الإنسانية والحضارية العظيمة. وأفاد بأن ما قدمته المجموعات الإرهابية من وحشية وفكر ظلامي لم يكن خافياً على دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة التي طالما كشفت زيف ادعاءات رموز الفكر الإرهابي والذين يتفقون جميعاً في أهداف شريرة واحدة. وأشار إلى أنه ـــــ وإن اختلفت مسمياتهم وتصنيفاتهم فهذه المجموعات المتأسلمة، والإسلام منها براء ــــــ تقبع جميعها في هاوية من الظلام السحيق وتريد للإنسانية أن تغرق فيه. وأوضح أن الإمارات في كل يوم تفضح هذه الأعمال الإجرامية التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية مثل داعش وغيرها. وقدم وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أمس واجب العزاء في كنيسة الأنبا أنطونيوس ـ أبوظبي في المصريين الأقباط الـ 21 الذين قتلتهم عصابات داعش الإجرامية في ليبيا، يرافقه الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان. وأكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن الأيادي الخبيثة التي اغتالت هؤلاء العمال المصريين الذين خرجوا في طلب الرزق استهدفت بفعلتها الشنيعة تلويث قيم الإسلام وسماحته ورسالته الحضارية التي جاءت رحمة للعالمين، وهي رسالة لا يمت إليها أي من تنظيمات وجماعات الإرهاب. وأشار إلى أن الإرهابيين أرادوا من هذه الجريمة البشعة أن يحدثوا الانقسام بين نسيج المجتمع المصري، وأن يقدموا رسالة بشعة باسم الإسلام وهو بريء منهم، لكن خابت مآربهم الدنيئة. وأضاف أن قيادتنا الرشيدة حريصة على ترسيخ قيم الإسلام السمحة ومعانيه النبيلة التي ترسخ مكانة الإنسان، وتعلي من شأنه دون النظر إلى جنس أو دين أو عقيدة أو قومية أو لون، وأن مكافحة الإرهاب واجبة على كل إنسان. من جهة أخرى، ثمن سفير جمهورية مصر إيهاب حمودة زيارة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، مؤكداً أن المصريين لن ينسوا أبداً هذه المحبة التي غرسها في قلوبهم المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وتواصل السير على نهجه القيادة الرشيدة التي تقف إلى جانب مصر وشعبها.