الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

الإنسان الإماراتي مورد لا ينضــــــــــــــب لرفعة الوطن وعزته

أكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، استطاعت أن تتقدم أشواطاً كبيرة في مختلف المجالات، بفضل اهتمامها بالإنسان الإماراتي الذي هو الغاية والهدف، وهو المورد الذي لا ينضب لرفعة الوطن وازدهاره وعزته ورخائه. ودشّن سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، أمس، «فعالية مبتكر» التي تعرض نحو 100 ابتكار محلي يقدمها نحو 200 مبتكر من مختلف أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة. ويشكل المنشط جزءاً أساسياً من «برنامج مبتكر» المبادرة الاستراتيجية التي أطلقتها «لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا»، بهدف تنمية الابتكار والإبداع وريادة الأعمال في مجتمع دولة الإمارات. وثمّن سموه اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بالعنصر البشري وجهود سموه المستمره لرعاية العلم والمفكرين والمبدعين، وتشجيع المواهب الشابة ودعم مختلف المعارف والتخصصات، بما يخدم تطور الوطن والمواطن لمستقبل زاهر وواعد. وأعرب سموه عن سعادته لما شاهده من الابتكارات التي تؤكد مدى اهتمام الدولة بالمواهب ورعايتها ودعمها، للتمكن من العطاء والإبداع من أجل الوصول إلى مراحل متميزة في هذا المجال، لتحتل دولة الإمارات مكاناً متقدماً في العالم على كل الصعد. وتتولى لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا دوراً حيوياً في دعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار، عبر برامجها ومبادراتها الاستراتيجية التي تمثل «فعالية مبتكر» إحدى مكوناتها الأساسية. وأفاد مدير عام لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا أحمد سعيد الكليلي، بأن العلوم والتكنولوجيا والابتكار تمثل جوهر الاقتصاد القائم على المعرفة، الذي تطمح إليه الدولة. وتتولى لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، تطوير رأس المال البشري في قطاع العلوم والتكنولوجيا والابتكار، عبر حزمة متكاملة من البرامج والمبادرات الاستراتيجية، وتساعد على تأسيس قاعدة كفاءات وطنية تسهم في تحويل دولة الإمارات إلى واحدة من أكثر الدول ابتكاراً على مستوى العالم. وأشار إلى أن الابتكارات المتنوعة التي نشاهدها في فعالية (مبتكر) اليوم هي الدليل الملموس على أننا نهتم كمجتمع بالعلوم والتكنولوجيا والابتكار، وهي أيضاً البرهان على التزامنا المستمر بتنمية هذه المواهب، لتحقيق الهدف الاستراتيجي لدولة الإمارات. وتقدم «فعالية مبتكر» في دورتها السنوية الثانية، مجموعة متنوعة من ورش العمل التفاعلية والابتكارات المتميزة، التي تجعل منها فعالية ممتعة وشيقة. وتُعرف الفعالية بالمبتكرين المحليين وبإبداعاتهم، وتسلط الضوء على دورهم كمثال يحتذى في دعم وترسيخ ثقافة الابتكار في مجتمع الإمارات. وتتميز فعالية هذا العام بعرض العديد من الابتكارات والإبداعات المحلية التي تم تنفيذها، سواء في البيت أو المدرسة أو مكان العمل، والتي تبرز المواهب الواعدة والمتنوعة لمبتكرين من مختلف أرجاء الدولة، وتؤكد تميزها على صعيد الإبداع والابتكار.
#بلا_حدود