الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

قناة مائية لتأمين مدرسة شمل من سيول الأمطار

جددت منطقة رأس الخيمة التعليمية رفضها تسلّم مبنى مدرسة شمل الجديدة، قبل تحويل مجرى الوادي ضماناً لسلامة الطلبة والمبنى من سيول الأمطار المحتملة. وأبلغ «الرؤية» وزير الأشغال العامة الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي أن الفرق الهندسية في الوزارة تعتزم إنشاء قناة لتحويل مجرى الوادي نحو مُنخفض عميق نسبياً، يقع خلف المدرسة، وتُنجز القناة الشهر المقبل بالتنسيق مع الجهات المعنية في دائرتي البلدية، والأشغال والخدمات العامة. وأبان النعيمي أن الفرق الهندسية تولت إثر موجة الأمطار الغزيرة في يناير الماضي، دراسة وقياس مستوى السيول، مع رصد ارتفاع المدرسة مقارنة بالوادي، مضيفاً أنها قررت بعد ذلك، إنشاء القناة الكفيلة بتأمين المدرسة من الأمطار. وكانت «الرؤية» رصدت في جولة لها مخاوف أولياء أمور الطلبة من جريان الوادي على مدرسة شمل، وطالبوا حينها الجهات المسؤولة بوضع دراسة شاملة لمخاطر سيول الأمطار. («الرؤية» 2014/09/13) من جهتها، أفادت مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية سمية حارب السويدي بأن المدرسة ستكون جاهزة لاستقبال الطلبة، مطلع العام الدراسي المقبل، عقب انتهاء التوصيلات الكهربائية وأعمال التشييد المتبقية، فضلاً عن تأمين المبنى من مجرى مياه الوادي. وأردفت أن إدارة المنطقة في اتصال دائم ومستمر مع الجهات المعنية في وزارة الأشغال العامة، ودائرتي بلدية، وأشغال وخدمات رأس الخيمة، لحل مشكلة خطورة مياه الوادي، وضمان سلامة الطلبة. وأكدت مديرة «تعليمية رأس الخيمة» لجميع الأهالي وأولياء أمور الطلبة، أن الإدارة لن توافق على بدء الدوام الفعلي في مبنى مدرسة شمل قبل تأمين مقرها، حمايةً للطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية. ويُشيّدُ مشروع المدرسة على مساحة 11840 متراً مربعاً، شاملاً مبنى الحلقتين الأولى والثانية، و«كافتيريا»، وفصولاً عدة، إذ تُقدّر تكلفته مبدئياً بـ 23 مليوناً و979554 درهماً، ويُنتظر تجهيزه في 480 يوماً. وأوضحت حارب أن بناء المدرسة يندرج ضمن مشاريع بناء أخرى، تتبناها منطقة رأس الخيمة التعليمية، لافتة إلى إنجاز وتصميم بعضها وفق النماذج الجديدة، حتى تخضع مُستقبلاً لأعمال التوسعة وخطط التطوير. من جهتهم جدد الأهالي مخاوفهم من مخاطر سيول الوادي على المدرسة، حال فتح أبوابها وانتظام دوام الطلبة فيها، مُؤكدين أن الأمطار الأخيرة اصطدمت بسور «شمل» الخارجي، فتسربت المياه صوب بابها وساحتها الخارجية. وأدركت نسبة الإنجاز في مدرسة شمل للبنين الجديدة حالياً أكثر من 90 في المئة، ومن المتوقع إنهاء الأشغال تماماً قبل العام الدراسي المقبل، لاستقبال 450 طالباً.
#بلا_حدود