الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

مشروبات الطاقة بلا رقابة .. ومنافذ البيع: أي ضوابط؟!

جزمت أسر في الفجيرة بعدم جدوى ضوابط إدارة حماية المستهلك المتعلقة ببيع مشروبات الطاقة في معظم منافذ البيع، ما يترك المجال مفتوحاً أمام الأطفال لشربها من دون قيود وفي خفية عن أسرهم. وأوضحوا عبر «الرؤية» أن منافذ البيع لم تلتزم بقرار وزارة الاقتصاد الملزم بوضع مشروبات الطاقة في أماكن محددة قرب البائع، بل يضعونها إلى جانب العصائر الطبيعية والمياه الغازية بحيث يمكن للطفل الوصول إليها من دون رقابة وبسهولة ويسر. وتخوفت الأسر من الآثار السلبية لهذا النوع من المشروبات على أبنائهم، مطالبين الجهات المعنية بإجراء جولات تفتيشية مفاجئة وضبط المخالفين للقرار وإلزامهم بعزل مشروبات الطاقة ووضع الملصقات التوعوية. وفي جولة على عدد من منافذ البيع للوقوف على مدى معرفة أصحابها بضوابط إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد المتعلقة بمشروبات الطاقة، أكد أغلبية من يديرها عدم علمهم بالضوابط أو استلامهم أي نشرات من أجل إلصاقها داخل المحال، باستثناء شخص واحد أكد أن البلدية قبل ستة أشهر حذرته من وضع مشروبات الطاقة في متناول الأطفال. وتبين عبر الجولة انتشار مشروبات الطاقة داخل المحال بطريقة عشوائية، إذ اختلطت مع العصائر والمياه والمواد الغذائية، حتى في الكافيتريات التابعة للجهات التعليمية خصوصاً الجامعات، موضحين أنهم لم يتلقوا أي تعليمات في هذا الصدد. من جانبها، أوضحت بلدية الفجيرة أنها اطلعت على الضوابط التي وضعتها إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، وبدأت بتنظيم حملات تفتيشية على المحال. وذكر مدير إدارة الشؤون القانونية في البلدية عبد الله بن خلف اليماحي أن البلدية ستوزع نشرات توعوية وتحذيرية، مشيراً إلى أن كل من يخالف سيعرّض نفسه للمساءلة القانونية ومصادرة البضاعة المخالفة. بدوره، أكد مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد هاشم النعيمي أن اللجنة العليا لحماية المستهلك في الوزارة وضعت ضوابط لبيع مشروبات الطاقة في السوق المحلي، وألزمت 18 شركة تطرح مشروبات الطاقة في الأسواق المحلية، بوضع هذه المنتجات في مكان محدد في المراكز التجارية والبقالات، مرفقة بإعلانات تحذيرية تشمل عدم بيع هذه المنتجات لمَن هو أقل من 16 عاماً وبعض فئات المستهلكين، مع وضع عبارات التوعية والتحذير المرفقة بالمنتج. وعلمت «الرؤية» من مصادر خاصة أن قسم دائرة حماية المستهلك في الفجيرة يضم مفتشيْن فقط، مهمتهما العمل الرقابي، ليس في الفجيرة والمناطق التابعة لها، بل والساحل الشرقي كاملاً، والسؤال هنا: هل يستطيع مفتشان فقط مراقبة المحال ومراكز التسوق والجهات التجارية كافة، بهدف تطبيق ضوابط منع مشروبات الطاقة؟ وحول الآثار الصحية السلبية لمشروبات الطاقة، أبان استشاري أمرض القلب في مستشفى الفجيرة الدكتور أسامة مهدي أن تناول هذا النوع من المشروبات على المدى الطويل يتسبب بعدم انتظام ضربات القلب، ومشاكل النوم وبعض الأعراض النفسية «الانسحابية» والصداع وارتفاع ضغط القلب وزيادة نسبة السكر في الدم. وأردف مهدي أن مشروبات الطاقة تحتوي على الكافيين بمستويات أعلى مما هو مذكور على العبوات، فكوب من القهوة نموذجي يحتوي على 80-120 ملغ من الكافيين، في حين أن الشاي يحتوي 50 ملغ، والكولا تقريباً 65 ملغ، بينما علبة واحدة من مشروب الطاقة تحتوي على 154 ملغ وهو رقم مرتفع جداً من مادة الكافيين.
#بلا_حدود