الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021

المطالبة بتثبيت أسعار الفيتامينات والمكملات الغذائية

طالب مشاركون في مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا بتثبيت أسعار المكملات الغذائية والفيتامينات أسوة بالأدوية، تخفيفاً عن كاهل المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، خصوصاً مع تنامي الحاجة إلى تناول المكملات والفيتامينات مع بعض الأدوية. وانطلقت أمس مناشط الدورة الـ 20 لمؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا ـ دوفات 2015 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بحضور عدد من كبار المسؤولين ورؤساء الوفود المشاركة ومديري الدوائر المحلية وشخصيات عالمية. وذكر خبير الأدوية والمكملات الغذائية الدكتور منتصر حسين أن أسعار الفيتامينات لا تزال حرة، ولم تُثبّت كالأدوية على الرغم من أهميتها في علاج كثير من الأمراض، مشيراً كذلك إلى أن شركات التأمين ترفض في معظم الأحيان تغطية المكملات الغذائية والفيتامينات. وأبان أن المكملات الغذائية والفيتامينات لا يخضع ترخيصها لوزارة الصحة، وما زالت تتبع البلديات، ومن ثم لم تُربط بالدولار والسياسة السعرية الجديدة المتفق عليها بين وزارة الصحة وشركات الأدوية الموردة. وأوضح خبير الأدوية سامي هيرمان أن المكملات الغذائية والفيتامينات غالية الثمن، وغير خاضعة لآلية العرض والطلب، مع أن وجودها ضروري مع بعض الأدوية، مضيفاً أن المكملات الغذائية والفيتامينات ترهق ميزانية كثير من الأسر لرفض شركات التأمين تغطيتها. وعقب الانتهاء من مراسم تدشين مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا، جال مدير عام هيئة الصحة في دبي عيسى الميدور في المعرض واطّلع على أحدث الأجهزة والتقنيات الصيدلانية التي تعرضها شركات محلية وإقليمية وعالمية على مدار ثلاثة أيام. وأفاد بأن مؤتمر دوفات هذا العام يتميز بالمشاركة الواسعة من الشركات المصنعة للأدوية وبمشاركة اجتماعية كبيرة جداً من طلبة المدارس، ما يعزز الوعي لدى شرائح كبيرة في المجتمع، كما أن البرنامج العلمي للمؤتمر يرفع كفاءة المهتمين بالصناعات الدوائية. من جهته، أبان مدير إدارة الصيدلة في هيئة الصحة ورئيس مؤتمر دوفات الدكتور علي السيد أن الهيئة تحرص عبر المؤتمر على تسليط الضوء على أهم المواضيع الراهنة في عالم الصيدلة، والتعريف بآخر ما توصل إليه العاملون في هذا المجال، في ثلاثة أيام متواصلة. من جهة أخرى، ذكر المدير الإقليمي في الإمارات ومنطقة الخليج لشركة جلفار للصناعات الدوائية الدكتور راشد خان أن الشركة ستنتج خمسة أدوية جديدة لعلاج السكري والربو والأنف والأذن والحنجرة، مشيراً إلى أن الأدوية الجديدة سترفع حصة جلفار في السوق المحلي، وكذلك في المنطقة. وأشار إلى أن المصنع التابع لجلفار في المملكة العربية السعودية لا يزال في مرحلة الإنشاء، وسيبدأ العمل الفعلي في الربع الثاني من عام 2016، مضيفاً أن جلفار حققت العام الماضي ارتفاعاً في مبيعاتها وصل إلى 15 في المئة، وبلغت مبيعاتها نحو 1.4 مليار درهم.
#بلا_حدود